RSS

أسس الفقه الإسلامي المعاصر…كما يراها محمد شحرور 1/2

17 Mar

أسس الفقه الإسلامي المعاصر…كما يراها محمد شحرور …. الجزء الأول

قبل محاولة إقتراح أفكار وحلول إصلاحية , اسمحوا لي بعرض هذا الفكر الجديد المستنير ..
أجده جديرآ بأن يؤخذ بالجديّة التي يستحقها , بما يبشّر بإرهاصات فضّ صراعات دينية أهدرت العديد من المشاكل والأزمات .
من كتاب للأستاذ محمد شحرور بعنوان ” تجفيف منابع الإرهاب ” الكتاب الخامس في سلسلة دراسات إسلامية معاصرة نشرتها دار الأهالي بدمشق – سورية.
يقول في شرح المنهج المتّبع في التعامل مع التنزيل الحكيم, تحت عنوان ( إيمانيّات ) كمقدمة للتأسيس لفقه إسلامي معاصر :
١- إن آيات التنزيل الحكيم عبارة عن نصّ إيماني وليست دليلآ علميآ يمكن إقامة الحجة بواسطتها علي أتباع المؤمنين بها فقط, وأما علي غيرهم فلا يمكن.
٢- إن الوجود المادي وقوانينه هما كلمات الله , وأبجدية هذه الكلمات هي علوم الفيزياء والكيمياء والجيولوجيا والبيولوجيا والفضاء … الخ
وهذا الوجود مكتف ذاتيآ ولا يحتاج إلي شيئ من خارجه لفهمه , وهو لا يكذب علي أحد ولا يغشّ أحدآ , وبنفس الوقت لايساير أحدآ وهو عادل في ذاته : “وتمت كلمات ربك صدقاً وعدلاً ” الأنعام ١١٥
٣- بما أن التنزيل الحكيم هو كلام الله..”وإنْ أحد من المشركين استجارك فأجره حتي يسمع كلام الله ” التوبة ٦ , فوجب بالضرورة أن يكون مكتفياً ذاتياً ,
وهو كالوجود لايحتاج إلي أي شيء من خارجه لفهمه , هذا لإيماننا واعتقادنا بأن خالق الكون بكلماته هو نفسه موحي التنزيل الحكيم بكلامه , وهو الله سبحانه وتعالي.
لذا فإن مفاتيح فهم التنزيل الحكيم هي بالضرورة داخله , فلنبحث عنها وبدون صحاح ومسانيد ….الخ وبدون قول صحابي أو تابعي , ويمكن سماع كل الأقوال والاستئناس بها .
وعلينا أن نتعامل مع القرآن مباشرة بدون خوف منه ولا خوف عليه , فالله لا ينهزم , فالتنزيل الحكيم مطلق في ذاته , نسبي لقارئه ونسبيته تتبع تطور نظم المعرفة وأدواتها , وهذا ما نطلق عليه ثبات النصّ
في ذاته وحركة المحتوي لقارئه , وهنا نعلم لماذا كان النبي صلي الله عليه وسلم ممتنعاً عن شرحه إلا في الشعائر فقط لأنها من الثوابت .
٤- الأصل في الحياة هو الإباحة , وصاحب الحق الوحيد في التحريم هو الله فقط , وهو أيضاً يأمر و ينهي , لذا فإن المحرمات أغلقت بالرسالة المحمديّة , وكل إفتاءات التحريم لا قيمة ولو كان عددها بالمئات .
أما غير الله , ابتداءاً من الرسل وانتهاءاً بالهيئات التشريعية , فهي تأمر و تنهي فقط ” وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ” الحشر ٧ , حيث أن الأمر و النهي ظرفيّ زمانيّ مكانيّ, والتحريم شمولي أبدي.
لذا فإن الرسول لا يحرّم ولا يحلّل , وإنما يأمر وينهي , ولذا فإن نواهيه كلها ظرفيّة ولا تحمل الطابع الأبدي.
٥- إن محمداً صلي الله عليه وسلم كان مجتهداً في مقام النبوة ” لقد تاب الله علي النبي والمهاجرين والأنصار ” التوبة ١١٧ , ومعصوماً في مقام الرسالة ” يا أيها الرسول بلّغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ” المائدة ٦٧ , لذا فهناك سنّة نبويّة وسنّة رسوليّة , وفي السنن الرسولية أو النبوية لا يوجد محرّمات إطلاقاً وإنما هي أوامر و نواهٍ .
٦- إن الإيمان بالله و اليوم الآخر هو تذكرة الدخول إلي الإسلام , والإسلام يقوم علي هذه المسلّمة , والعمل الصالح هو السلوك العام للمسلم , وكل قيمة إنسانية عليا ليست وقفاً علي أتباع الرسالة المحمدية هي من الإسلام مثل : برّ الوالدين والصدق وعدم قتل النفس وعدم الغشّ والأمانة ….. الخ . وبما أن العمل الصالح من الإسلام , فأبدع ما شئت , فلك أجر أنت ومن اتبعك .
ورأس الإسلام هو شهادة ألا إله إلا الله شهادة شاهد ” قل إنما يوحي إليّ أنما إلهكم إله واحد فهل أنتم مسلمون ” الأنبياء ١.٨ أما شهادة أن محمدا رسول الله فهي رأس الإيمان , والإيمان بها تصديقاً .
وأتباعه هم المسلمون المؤمنون , وكل عمل هو وقف علي أتباع الرسالة المحمدية ولا يقوم به غيرهم هو الإيمان , مثل الصلوات الخمس وصوم رمضان ونصاب الزكاة وصلاة الجنازة , حيث أن هذه الشعائر هي من أركان الإيمان وليست من أركان الإسلام وفيها الإبداع بدعة ومرفوض . لذا نري أن هناك إيمانين : الأول الإيمان بالله الواحد وهو الإسلام والمسلمون , والثاني الإيمان بالرسول صلي الله عليه وسلم
” ياأيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين ” الأنفال ٦٤ , وهو الإيمان والمؤمنون , والإسلام يسبق الإيمان دائماً , وهناك أجر علي كل واحد منهما ” يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ” الحديد ٢٨. الكفل الأول علي الإسلام والكفل الثاني علي الإيمان . وبما أن الإسلام عام إنساني , فهو الدين الوحيد الذي ارتضاه الله لعباده , وهو دين الفطرة , وقد تراكم من نوح حتي محمد صلي الله عليه وسلم . أما أركان الإيمان فهي ضد الفطرة : كصوم رمضان والصلوات الخمس . ولايمكن للإنسان أن يقوم بها إلا إذا أمره أحد بها وهداه إليها , لذا قال تعالي عن الإسلام والإيمان ” يمنّون عليك أن أسلموا قل لا تمنّوا عليّ إسلامكم بل الله يمنّ عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين ” الحجرات ١٧ . لذا فإن أهم إصلاح ثقافي نحن بحاجة إليه هو تصحيح أركان الإسلام وأركان الإيمان , حيث تم وضع أركان الإيمان علي أنها أركان الإسلام مما أوقعنا في أزمة ثقافية وأخلاقية كبيرة جداً , حيث أن الأخلاق والقيم الإنسانية العليا أصلاً غير موجودة في أركان الإسلام المزعومة , فالإسلام فطرة والإيمان تكليف .
16/4/2011

 
Leave a comment

Posted by on March 17, 2012 in About Islam

 

Tags: , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: