RSS

Daily Archives: March 19, 2012

” HOW TO CHOOSE YOUR MATE ” (2/2)

Out of Mood ………….. How to choose your mate 2/2
by Hala Kamal on Friday, 22 April 2011 at 23:46 ·

6 – If there’s one thing that makes the difference among life-long lovers , a person who has the ability to learn, there’s a saying in spanish: ” ignorante’ spoko tolerante’ ” it means those who are without knowledge are often intolerant, those who can not know or learn new ways, seek things in new lights , be able to be curious about the world & how things work , often close up & say: no… things have to be this & that way only and for life-long relationships, it’s better to have someone who doesn’t lack flexibility or open-mindedness, gradually learning to evolve…

7 – Choose someone who’s willing to be like you both strong & sensitive those qualities that women have sometimes: being tough and fragile, tough on one side and fragile on the other.
They can take huge loads but they may fall apart over some things that are really small and simple.
It’s somehow like a tree, deep rooted in the earth, it may go back and forth with the strong wind but it won’t bend or break. In terms of sensitivity, we mean the ability to see, to be alert towards each others’ feelings and needs of their minds as well as of their hearts.
Some people have problems articulating it, so (going back to number 6) is so important, as you know you may have all the potentials in the world, to be kind, loving, and devoted and the most excellent lover known to human kind, but if you can’t learn to develop your potential, then Nada (nothing).

8- Choose someone who has similar passions in life to your own. A relationship is for making memories together, like saving accounts. And you do things together, like taking snap shots and saving for later, this is the glue of a relationship. There grow memories, remembering good times together, but also going through hard times. A strong relationship most certainly is built on mutual support, sharing something simple as: lying in the bathtub together, something as drying your hair out in the sunshine together, like walking around the block every night.

9- Choose someone who can laugh at themselves in the midst of an argument, the value is not only having someone who can do it, but you yourself must know how and when to stop and make a joke, suddenly he or she responses and you may find yourselves laughing and crying altogether. It’s a real gift, it takes practice and it’s a skill.

10- Being able to overlook certain faults and characteristics, maybe something which was in the beginning nice and charming, may later on be unacceptable or drive you crazy.
So, know what you can live with and don’t be seduced by thinking that something really is annoying to other people but for you it’s ok, because you are in love, and he or she who does it, is your lover.
The case is if it’s a dramatic fault, you’ll never be able to accept it or cure it, for instance, several things that are intolerable in any relationship, whether it’s a marriage, business partnership or anything else…
Alcoholism, abuse of any kind, gambling, criminal activity, anything that takes the person away from his true self and life… a person cannot tell the truth, a person who cannot give loyalty or sincerity, a person who is used to make mistakes and always covers it up dramatically, thus you’d be starting the relationship on a shaking or unbalanced ground.

Hala Kamal
hala.kamal@gmail.com
22-4-2011

 
Leave a comment

Posted by on March 19, 2012 in Relationships

 

Tags: , ,

” HOW TO CHOOSE YOUR MATE ” (1/2)

Out of Mood……..(1/2)
by Hala Kamal on Thursday, 21 April 2011 at 01:47 ·
I’m deeply concerned of all that may help our youth …. I was asked many times from teenagers ( my sons & daughters as well as their friends ) the same question over & over again , that is : ” HOW TO CHOOSE ONE’S MATE ” each time I used to mention variety of factors according to my beliefs & experiences …until one day I read a wonderful book , written by a wonderful lady ,
I was -still am- fascinated by the richness & sophistication of her style …

This awesome, magnificent lady is called : Clarissa Pincola Estees , she’s a poet , latino- activist , she’s the world winning author of ” the Women Who Run With Wolves ” , she’s senior psycho-analyst who has practiced & taught for 20 years as an artist & resident for the state of ” Colorado ” ,she also serves as a ” Contadora ” keeper of the old stories …..

Clarissa stated 10 important factors as guidelines for those who wish for a successful relationship …

HOW TO CHOOSE YOUR MATE :

Needless to say that by using exactly the same word of the author , we here mean husband or wife …

1 – Close your eyes & see – as if you were blind – what you feel of that person , their kindness , insight , devotion,
their ability to be concerned with you , their ability to care for you & for themselves as independent beings.
Although our culture give more weight to what we see with open eyes , it’s far more important what we see with our eyes closed ….

2 – Choose someone who has similar values about life , work , money , family matters , having children & so forth ….you have to be able to see where the relationship is headed ..
Choosing of similar values has to do with decreasing the friction in a relationship , if there are different values , it should be worked out before there’s a long-term commitment to a relationship ..

3 – Choose the person who has an inner , fruitful life : fulfilling jobs , enjoyable hobbies , be it art , sport or meditation , most importantly doing something that they love …
someone who through his journey sees you as a partner , to have the ability to MERGE with one another & yet feel SEPARATE from one another , there are times to be merged as one being & other times you should part from one another, you might say that the bond between you is more like a flesh that goes out of you , be stretched & stretched for thousands of miles but never cut or broken , that’s the kind of relationship you need to have …Choose someone who makes your life richer , more valuable & worth-living …

4 – Choose someone , when you hurt them , they feel pain & they are willing to show it , & vise versa
someone , who when they hurt you , they see you & they feel sorry … there are many ways in which people portrait pain ..By expressing , we can be able to communicate …
It’s so bad when you do something hurting & cruel to your mate & he or she shows no reaction , this either means something’s wrong in their feeling function or that they have given up on you , that they no longer allow themselves to be fully human in your presence …. Many of us may have been wounded from a previous relationship … you start with high hopes , but somewhere along the way there’s failure & disappointment … so their ability to hurt their mate maybe over-grown , they should be able to stop when they see pain in the other’s face …

5 – Choose someone who’s compassionate , someone’s willing , able to listen .. someone who gives equal time, in particular if you are a ” driving person ” because by having a mate who ‘s not so quite as driven as you eventually , you’ll pick up some low rhythms of him – or her – which is sometimes good for you ….
There should be a harmony established , it takes time , sometimes 7 or 8 years building the miracle of establishing the so-called harmonic rhythm , thus they could say they found the profound meaning of love …………………………………………………………… ( to be continued )

Hala Kamal
20-4-2011

 
Leave a comment

Posted by on March 19, 2012 in Relationships

 

Tags: , , ,

مقتطفات من كتاب “أفراح الروح”… لصاحب الظلال

مقتطفات من كتاب “أفراح الروح”… لصاحب الظلال

by Hala Kamal on Wednesday, 19 October 2011 at 18:51 ·
عندما نعيش لذواتنا فحسب، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة، تبدأ من حيث بدأنا نعي، وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود .. أما عندما نعيش لغيرنا، أي عندما نعيش لفكرة، فإن الحياة تبدو طويلة عميقة، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض !إننا نربح أضعاف عمرنا الفردي في هذه الحالة،يبدو لي أن المسألة من البداهة بحيث لا تحتاج إلى جدال !…إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين، نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية
***
.بذرة الشر تهيج، ولكن بذرة الخير تثمر، إن الأولى ترتفع في الفضاء سريعآ ولكن جذورها في التربة قريبة، حتى لتحجب عن شجرة الخير النور والهواء، ولكن شجرة الخير تظل في نموها البطيء، لأن عمق جذورها في التربة يعوضها عن الدفء والهواء… مع أننا حين نتجاوز المظهر المزور البراق لشجرة الشر، ونفحص عن قوتها الحقيقية وصلابتها، تبدو لنا واهنة هشة نافشة في غير صلابة حقيقية إ… على حين تصبر شجرة الخير على البلاء، وتتماسك للعاصفة، وتظل في نموها الهاديء البطيء، لا تحفل بما ترجمها به شجرة الشر من أقذاء وأشواك !…
***
حين نعتزل الناس لأننا نحس أننا أطهر منهم روحأ، أو أطيب منهم قلبأ، أو أرحب منهم نفسأ، أو أذكى منهم عقلأ، لا نكون قد صنعنا شيئآ كبيرأ.. لقد اخترنا لأنفسنا أيسر السبل وأقلها مؤونة!.إن العظمة الحقيقية: أن نخالط هؤلاء الناس مشبعين بروح السماحة والعطف على ضعفهم ونقصهم وخطئهم وروح الرغبة الحقيقية في تطهيرهم وتثقيفهم ورفعهم إلى مستوانا بقدر ما نستطيع ! ..
إنه ليس معنى هذا أن نتخلى عن آفاقنا العليا ومثلنا السامية، أو أن نتملق هؤلاء الناس ونثنى على رذائلهم، أو أن نشعرهم أننا أعلى منهم أفقأ.. إن التوفيق بين هذه المتناقضات وسعة الصدر لما يتطلبه هذا التوفيق من جهد: هو العظمة الحقيقية !..
***
إننا نحن إن ” نحتكر ” أفكارنا وعقائدنا، ونغضب حين ينتحلها الآخرون لأنفسهم، ونجتهد في توكيد نسبتها إلينا، وعدوان الآخرين عليها! إننا إنما نصنع ذلك كله، حين لا يكون إيماننا بهذه الأفكار والعقائد كبيراً،حين لا تكوت منبثقة من أعماقنا كما لو كانت بغير إرادة منا حين لا تكون هي ذاتها أحب إلينا من ذواتنا !.إن الفرح الصافي هو الثمرة الطبيعية لأن نرى أفكارنا وعقائدنا ملكا للاخرين، و نحن بعد أحياء. إن مجرد تصورنا لها أنها ستصبح ، ولو بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض- زادا للاخرين وريا، ليكفى لأن تفيض قلوبنا بالرضى والسعادة والاطمئنان!.
” التجار ” وحدهم هم الذين يحرصون على ” العلامات التجارية ” لبضائعهم كى لا يستغلها الآخرون ويسلبوهم حقهم منالربح، أما المفكرون و أصحاب العقائد فكل سعادتهم في أن يتقاسم الناس أفكارهم وعقائدهم ويؤمنوا بها إلى حد أن ينسبوها لأنفسهم لا إلى أصحابها الأولين !..إنهم لا يعتقدون أنهم ” أصحاب ” هذه الأفكار والعقائد، وإنما هم مجرد ” وسطاء ” في نقلها وترجمتها.
. إنهم يحسون أن النبع الذي يستمدون منه ليس من خلقهم، ولا من صنع أيديهم. وكل فرحهم المقدس!، إنما هو ثمرة اطمئنانهم إلى أنهم على اتصال بهذا النبع الأصيل !..

***
الفرق بعيد.. جدآ بعيد..: بين أن نفهم الحقائق، وأن ندرك الحقائق.. إن الأولى: العلم.. والثانية هى: المعرفة!.. في الأولى: نحن نتعامل مع ألفاظ ومعان مجردة.. أو مع تجارب ونتائج جزئية… وفي الثانيه: نحن نتعامل مع استجابات حية، ومدركات كلية…في الأولى: ترد إلينا المعلومات من خارج ذواتنا، ثم تبقى في عقولنا متحيزة متميزة.. وفي الثانية: تنبثق الحقائق من أعماقنا. يجري فيها الدم الذي يجري في عروقنا وأوشاجنا، ويتسق إشعاعها مع نبضنا الذاتي!…في الأولي توجد ” الخانات ” والعناوين: خانة العلم، وتحتها عنواناته وهي شتى.. خانة الدين وتحتها عنوانات فصوله وأبوابه.. وخانة الفن وتحتها عنوانات مناهجه واتجاهاته!…وفي الثانية: توجد الطاقة الواحدة، المتصلة بالطاقة الكونية الكبرى.. يوجد الجدول السارب، الواصل إلى النبع الأصيل!…

***
نحن في حاجة ملحة إلى المتخصصين في كل فرع من فروع المعارف الإنسانية، أولئك الذين يتخذون من معاملهم ومكاتبهم صوامع وأديرة !.. ويهبون حياتهم للفرع الذي تخصصوا فيه، لا بشعور التضحية فحسب، بل بشعور اللذة كذلك!.. شعور العابد الذي يهب روحه لإلهه وهو فرحان!… ولكننا مع هذا يجب أن ندرك أن هؤلاء ليسوا هم الذين يوجهون الحياة، أو يختارون للبشرية الطريق!…إن الرواد كانوا دائمأ، وسيكونون هم أصحاب الطاقات الروحية الفائقة، هؤلاء هم الذين يحملون الشعلة المقدسة التي تنصهر في حرارتها كل ذرات المعارف، وتنكشف في ضوئها طريق الرحلة، مزودة بكل هذه الجزئيات، قوية بهذا الزاد، وهي تغذّ السير نحو الهدف السامي البعيد!.
هؤلاء الرواد هم الذين يدركون ببصيرتهم تلك الوحدة الشاملة، المتعددة المظاهر في: العلم، والفن، والعقيدة، والعمل، فلا يحقرون واحدآ منها ولا يرفعونه فوق مستواه !
.الصغار وحدهم، هم الذين يعتقدون أن هناك تعارضا بين هذه القوى المتنوعة المظاهر، فيحاربون العلم باسم الدين، أو الدين باسم العلم…ويحتقرون الفن باسم العمل، أو الحيوية الدافعة باسم العقيدة المتصوفة !..
ذلك أنهم يدركون كل قوة من هذه القوى، منعزلة عنمجموعة من القوى الأخرى الصادرة كلها من النبع الواحد من تلك القوة الكبرى المسيطرة على هذا الوجود !.. ولكن الرواد الكبار يدركون تلك الوحدة، لأنهم متصلون بذلك النبع الأصيل، ومنه يستمدون!…
إنهم قليلون.. قليلون في تاريخ البشرية.. بل نادرون! ولكن منهم الكفاية..: فالقوة المشرفة على هذا الكون، هي التى تصوغهم، وتبعث بهم في الوقت المقدر المطلوب!.
***

لست ممن يؤمنون بحكاية المباديء المجردة عن الأشخاص ، لأنه ما المبدأ بغير عقيدة حارة دافعة؟ وكيف توجد العقيدة الحارة الدافعة في غير قلب إنسان؟.إن المباديء والأفكار في ذاتها- بلا عقيدة دافعة- مجرد كلمات خاوية أو على الأكثر معان ميتة! والذي يمنحها الحياة هي حرارة الإيمان المشعة من قلب إنسان! لن يؤمن الآخرون بمبدأأو فكرة تنبت في ذهن بارد لا في قلب مشع.
آمن أنت أولا بفكرتك، آمن بها إلى حد الاعتقاد الحار! عندئذ فقط يؤمن بها الآخرون ! وإلا فستبقى مجرد صياغة لفظية خالية من الروح والحياة !…لا حياة لفكرة لم تتقمص روح إنسان، ولم تصبح كائنا حيا دب على وجه الأرض في صورة بشر!.. كذلك لا وجود لشخص – في هذا المجال- لا تعمر قلبه فكرة يؤمن بها في حرارة وإخلاص…إن التفريق بين الفكرة والشخص كالتفريق بين الروح والجسد أو المعنى واللفظ، عملية – في بعض الأحيان-مستحيلة، وفي بعض الأحيان تحمل معنى التحلل والفناء!. كل فكرة عاشت قد اقتاتت قلب إنسان!
أما الأفكار التى لم تطعم هذا الغذاء المقدس فقد ولدت ميتة ولم تدفع بالبشرية شبرا واحدا إلى الأمام !.
***

لم أعد أفزع من الموت حتى لو جاء اللحظة! لقد أخذت في هذه الحياة كثيرا , أعني : لقد أعطيت!!
أحيانا تصعب التفرقة بين الأخذ والعطاء لأنهما يعطيان مدلولا واحدا في عالم الروح!
في كل مرة أعطيتلقد أخذت,لست أعني أن أحدا قد أعطى لي شيئا, إنما أعني أنني أخذت نفس الذي أعطيت لأن فرحتي بما أعطيت لم تكن أقل من فرحة الذين أخذوا.
لم أعد أفزع من الموت حتى لو جاء اللحظة! لقد عملت بقدر ما كنت مستطيعا أن أعمل! هناك أشياء كثيرة أود أن أعملها لو مد لي في الحياة , ولكن الحسرة لن تأكل قلبي إذا لم أستطع ; إن آخرين سوف يقومون بها , إنها لن تموت إذا كانت صالحة للبقاء ..
فأنا مطمئن إلى أن العناية التي تلحظ هذا الوجود لن تدع فكرة صالحة تموت….
لم أعد أفزع من الموت حتى لو جاء اللحظة! لقد حاولت أن أكون خيّرا بقدر ما أستطيع , أما أخطائي وغلطاتي فأنا نادم عليها! إني أكل أمرها إلى الله وأرجو رحمته وعفوه , أما عقابه فلست قلقا من أجله , فأنا مطمئن إلى أنه عقاب حق وجزاء عدل , وقد تعودت أن أحتمل تبعة أعمالي خيرا كانت أو شرا…فليس يسوءني أن ألقى جزاء ما أخطأت حين يقوم الحساب
انتهي كلام سيد قطب
ملحوظة : الكتاب مغمور،وغير متداوَل ! وهو في الأصل مجموعة رسائل شخصية،تبادلها قطب مع شقيقته التي كانت تمرّ بظروف سيّئة …

طبعاً من الغريب جداً ان ما قرأته في صباح أحد الايام للروائي العالمي ب. كويللو ، والمعروف عنه اهتمامه بالروحانيات،وكل ما يتعلق بها من معقول ولا معقول؛ أجده او أقرأ ما يشابهه علي لسان سيد قطب أثناء قراءتي لكتاب “أفراح الروح” .. بالطبع السَّبق هنا لصاحب الظلال ، ولكنه للحق شيئ مدهش ..

” Similarities ……:” Paulo Coelho
I don’t see this from this perspective – I don’t think we “retain” good values.
This would mean that we would be trying to keep inside ourselves things that ultimately do not belong to us.
In a way your question is quite revealing of what society tries to instill in us: to be able to retain the rules of “dos” and “don’ts” of others.

I see good values in a different way; I see them in the sense of a greater understanding and joy.
This can only be found within our souls – not outside from us. We have then to “tap” into this source that is available in virtually all of us.

This is the moment when we identify, in the silence of ourselves, the greater light, the greater path.

Once we recognize this inner fountain, we stop “retaining” and actually become instruments of a higher purpose: to allow it flow without questions, without the seeking of a reward.
This is the only value, in my eyes, that truly matters.

 
Leave a comment

Posted by on March 19, 2012 in Miscellaneous

 

Tags: , , ,

حملة اخوانية ضد “ابوالفتوح” الاخواني السابق !

عيب .. عيب .. والله هذا لا يليق !!!
أن يقوم بعض (الإخوان) بحملة علي الدكتور المحترم عبد المنعم ابو الفتوح، مرشح الرئاسة الوحيد “المُحْتَمَل” الآن، والوحيد-تقريباً- الذي قد يُجْمِع عليه الكثير من الإسلاميين، والكثير من الليبراليين، بل وبعض اخواننا الأقباط عن قناعة واعتراف بشخصية الرجل وخُلُقه الدمث، وثباته وشجاعته، ووطنيته وحرصه علي مصلحة البلد، ولو كلّفه ذلك الخروج علي رأي المرشد بمجلسه !!! لم يذكركم الرجل إلا بكل الخير، ويعلن دائماً انتماءه الفكري واحترامه لما تربّي عليه، فما يكون من المرشد السابق إلا التطاول عليه حين قال : ابو الفتوح ليس منا،ولسنا منه !!!
ثم وبمنتهي الرعونة وقلة الاحترام يجهّز بعضكم حملة مضادة لانتخاب الرجل بدعوي مخالفته لرأي مجلس الشوري، لا وإيه ! ينعتون الرجل ب (الاستبداد) !!!
من المستبد بالله ؟؟؟ المجلس الذي يطلب من أعضائه الولاء التام او الطرد الزؤام !!!
المجلس الذي يتوقع السمع والطاعة وحسن الاتباع، يَعيب علي الرجل الذي خالفهم الرأي، ويسارع إلي إلصاق التهم به، وهو بها أولي وأجدر !!!
اَرِني أخلاقك حين الإختلاف، أقل لك من أنت .. تلك مصيبتنا !
لا ويرمون الرجل ب (ضحالة برنامجه) ! ده علي أساس ان مصر شايفة الهَنا كله علي يدي الجماعة المَصونة بمجلس “شوراها”، جنباً إلي جنب مع الجوهرة المكنونة بمجلس “عسكرها” !!!
وعلي أساس التقدم والرخاء والاستقرار والبغددة اللي المصريين شايفينها علي إيد المتأسلمين أصحاب الشعارات اللي مش عاوزين يبطّلوا يتاجروا بالدين، ماذا حقّق شعار “الإسلام هو الحلّ” أكثر من زيادة الطرح والجلاليب واللحي والأنقبة ؟!
لكن نفوق ونتعلم وناخد بأسباب التقدم، ونعطي الناس حريتها، وكل واحد مسئول امام ربه، ونهتم احنا بإصلاح عيوبنا وبلاوينا وفتاوانا المقزّزة الفضيحة !!! من عينة رضاع الكبير وحلّية نوم الرجل مع جثة زوجته اللي لسه شيخ مغربي مطلّعها !!! لا نفضل كده نعيب في بعض، ونفجر في الخصومة !!!
فقد نال أصحاب هذه الحملة المَعيبة من عِرض الرجل !!! فالعِرْض -لا يعرف الكثيرون- هو موضع الذمّ والمدح في الإنسان،وليس فقط ما يتعلق بشرفه … فأذكركم ونفسي بتقوي الله ..
فالمسلم الحق، من يتّقي في السر والعلن، في الرضي والغضب ..
غلطتكم مع د. عبد المنعم تستوجب اعتذاراً قبل مخاصمتكم امام رب العالمين ..
هانربي أولادنا إزاي، واحنا فاشلين في تربية أنفسنا ؟؟؟

سبحان الله .. عجيب أمركم، البلد بتقع، وانتوا مكرّسين نفسكوا للدفاع عن الجماعة ومجلس شوري الجماعة !!!
المعضلة كلها في مسألة “الطاعة” و”عدم الخروج” دي ! ناقص تعملوا زي السلفيين،وتتهموه بالمروق وإنكار المعلوم،
أو زيّ أمن الدولة، وتتهموه بإثارة الفزع والبلبلة !
فكّرتوني بما قرأته عن كيفية وشروط (الانضمام والالتحاق والانخراط) بالجماعات الماسونية، الداخل مولود، والخارج مفقود .. مفقود “يا ولدي” فيه ايه ؟ خير! الراجل حينما شعر واقتنع بقدرته علي شَغْل هذا المنصب، ورغبته في التقدّم للترشّح، كان يعلم انه يخرج علي إجماع المجلس المقدّس، (اللي هوه علي فكرة مش قرآن!)
ولذلك قدّم نفسه مستقلاً، وأعلن موقفه بصراحة وشجاعة ووضوح (من غير لفّ ودوران) زي أصحاب فكرة الالتفاف علي رئيس توافقي ! هيه مش برضه توافقي دي يعني موافقين عليه الأغلبية بتاعة الموقّر-سيد قراره- يعني “من تحت لتحت” وللا إيه ؟
لا الراجل فضّل يمشي دوغري ومن سكك معروفة ومعلَنة ..
بل انه أعلن رفضه المباشر والصريح لمسألة تطبيخ الخروج الآمن للعسكر اللي أعلن عكسها بلا حياء ولا خجل بعض “القيادات” !

يا “جماعة” دافعوا كما شئتم، ولكن نحن جميعاً مطالَبون أن نزن الأمور بميزان (العدل) ..
لم أكن أنتوي الهجوم عليكم او علي دوكهمه من اجل الهجوم،بل علي العكس،حين أري ما يُحمَد من التصرفات،
لا أُخفي إعجابي،وحين أري هجوماً جائراً، وأعلم جَوْره،لا أتردد في الدفاع ..
وأحاول -قدر إمكاني- اكون موضوعية، لكن تحرّي الموضوعية لا يتنافي مع عرض الأفكار، والتعبير عن الآراء والقناعات الشخصية،
وقناعتي في هذا الأمر : أن كل تنظيم يشترط مبدأ الطاعة علي أعضائه،وإلا …، فهو يسلب حريتهم في إعمال عقلهم، والتقرير عن أنفسهم، وننادي الآن برفع القداسة عن الموروثات، والكفّ عن اتباع منهج “ما ألفينا عليه آباءنا”، فكيف أسلّم عقلي لمجلس، حتي لو كان إرشاد ؟
ومن استشهد بهم البعض، من أمثال الشيوخ : الغزالي، والقرضاوي، والباقوري، وغيرهم، كلهم قد يكونوا بدأوا مع الاخوان، لكن في نقطة ما تركوا، وأعلنوا ذلك !
فصاحب الفكر الحرّ لا يستقيم أن يقبل الأغلال ويُساق -كالأعمي- تحت اي مسمّي، ولو كان نيشان الطاعة، وليه (تجنّباً لإثارة الفتنة والبلبلة والقلاقل) داخل من يتعاملون وكأنهم دولة قائمة بذاتها !!!
كنا نعيب علي البابا شنودة،-رحمه الله- واتهمه السادات -رحمه الله- حين طلب حق الأقباط في المواطنة، نفاه واتهمه بانه يحاول إقامة دوله للأقباط داخل مصر، ولم يستجب..
وظلّت المسألة دمّل في وجه البلد، يضغط عليه أمن الدولة والنظام متي وكما شاء !!!
بعد انسحاب الرجل المستقل المحترم -أقصد البرادعي- (الذي لا يقبل ماخَفِيَ من التربيطات وسيب وانا اسيب) كما لايقبل ان يكون مجرد “واجهة” يشتغل من وراها العسكر، صاحب اليد الطولي في البلد وحاميها حراميها! والجماعة بتاعة الطاعة !
بعد تفضيله الصدق مع نفسه ..
أري انه الأفضل في هذه الفترة،ما اقترحه أحد الاساتذة الجامعيين،ممن أحترم آراءهم، ائتلافاً مكوّناً من (ابو الفتوح رئيساً، وكلاً من الصباحي نائباً اول، ونهي الزيني، نائب ثان).. لأسباب كثيرة

ملحوظة هامة : أعلم جيداً أن أصحاب الفتاوي المَعيبة، والممارسات الخاطئة التي تسيئ للإسلام إساءة فجّة،أغلبها تَبَع حزب
النورن،وأتباعه؛ ولكن الاخوان، بقبولهم التنسيق معهم، او علي الأقل صمتهم علي تلك الأفعال،والتصريحات،قبلوا
من حيث يعلمون أو لا يعلمون أن يُوضَعوا في سلة واحدة، أو قراب واحد ! الله يعينهم !

 
Leave a comment

Posted by on March 19, 2012 in Politics

 

Tags: , , ,