RSS

أركان الإسلام القرآنية (الجديدة) (٢/٢)

11 Jun

أركان الإسلام القرآنية (الجديدة) (٢/٢)

أود أن أؤكد أن مبعث اهتمامي باقتباس أو عرض وجهة نظر المهندس
والكاتب والمفكّر الإسلامي محمد شحرور فيما يخصّ هذا الموضوع الهام هو الآتي :

١) التنبيه إلي أنه فيما يخصّ أركان الإسلام، علي عِظَم أهميته للإسلام والمسلمين،
فإنه تم الاعتماد فيه وفي وضع أسسه علي الحديث والرواية،
حتي لو كانت تتعارض مع صريح الآيات القرآنية؛ منهاج المسلمين !!!!!
( وحسب علمي وفهمي المتواضع -اللي علي قدّي- فهذه هي مهمة مركزكم وأهم أهدافه )
٢) التنبيه إلي أن الأركان ( القرآنية الجديدة القديمة ) التي تقوم علي الإيمان بركنيه
بالله واليوم الآخر أي بالوحدانية وبالبعث، وما يستتبعهما من صالح الأعمال علي عمومها
من شأنها -في رؤيتي الخاصة- أن :

(1) تضرب معضلات ما أسموه بخرافة (صراع الأديان) في مقتل

(2) تنهي قرف وصداع ما أسموه ب (الفتن الطائفية) وإلي الأبد

(3) تقضي علي العزلة التي ضربها المسلمون علي أنفسهم،
والتي ستنتهي بهم (لو لم يفيقوا) بالخروج من تاريخ الإنسانية
غير مأسوف عليهم !

(4) تعيد المسلمون إلي جميل أخلاق الدين الأصلي الأساسي بتاع ربنا، اللي بيقول فيه
أنه أنا الحَكَم وأنا الإله وأنا من بيدي مقاليد الأمور و
سأحكم بينكم (يوم القيامة فيما كنتم فيه تختلفون)
أفلا تسمعون ؟ أفلا تعقلون ؟ أفلا تنتهون ؟

(5) إذا انتشر بين المسلمين أن الأعمال الصالحة ركن أساسي في دينهم، لا يقوم إلا به
فكيف بالله عليكم سترجع إليهم أخلاق دينهم وقِيَمه الأصيلة ..
( موش الصلاه عماد الدين، قوم اللي مش هايصلي يهدمه !!!)
وللا الحديث العبيط بتاع الثعبان الأقرع اللي كان كل البقالين
اللي مابيصلوش لاصقينه ع الحيط واحنا صغيرين، والحمد لله انهم شالوه من ع الحيط
قبل ولادي ما يشوفوه، لكن يبدو انه في أدمغتهم !!!

(6) تعيدنا إلي الأدب مع الله بالعودة للاهتمام بآيات قرآنه، وإنزالها محلها من التقديس والتفعيل
وإلي الأدب مع رسول الله باحترام نبوّته ورسوليته وبشريته التي أُمِر بالتأكيد عليها تكراراً،
وإلي الأدب والذوق والكياسة والتعايش باحترام وتهذيب مع أهل الأرض جميعاً، وبالذات
من نطلق عليهم (شركاء الوطن) أصحاب الرسالات السماوية الأخري ..
اللي طول النهار نصدّع دماغهم بإننا كمسلمين بنؤمن بكل الأديان لكن (دينكوا مُحرَّف) !!!
وبنؤمن بكل الكتب السماوية، لكن كتابكوا كمان مُحرَّف !!!
وبنؤمن بكل الأنبياء، لكن نبيّكوا مش أوي !!! أصلكوا بتثلّثوا !!!

أعلم أن الله يقول : لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ..
فهل تُجْزمون أن جميع مسيحيّو الأرض هذا معتقدهم ؟؟؟
هل هم جميعاً لا يؤمنون بأن للكون إلهاً واحداً وسيداً واحداً ؟
هل هم جميعاً لا يؤمنون بيوم نُرَدّ فيه جميعاً للإله الواحد، فينظر في أمرنا وما كان منا ؟
ألا يمكن أن نكون أخطأنا وتم تضليلنا ؟؟؟
وكيف نستمر في الخطأ حتي يتحول إلي خطيئة وبين أيدينا كتاب الله ؟؟؟

لي العديد والعديد من الأصدقاء والصديقات المسيحيون والمسيحيات،
وصدقوني قلبهم عامر بالإيمان بالله الواحد الأحد، وأعمالهم صالحة
وينفع أوي يتقال عليهم “مسلمين” كما ذكرت في الآيات :
الجن ١٤، آل عمران ٥٢، ٦٧، البقرة ١٣٢، يوسف ١٠١، الأعراف ١٢٦، يونس ٧٢،٩٠،الذاريات ٣٦

فهل يستطيع أحدكم وقد اعترف رب العزة والجلال لهم في آيتيّ البقرة 62 والمائدة 69
بالإيمان، وأثبت لهم أجرهم، وقرّر ألاّ خوف عليهم ولا هم يحزنون؛
أقول :
هل يستطيع أحد أن يقول بغير ذلك ؟؟؟

إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت
وما توفيقي إلا بالله

 

 

 

 
Leave a comment

Posted by on June 11, 2012 in About Islam

 

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: