RSS

الرئيس المُنْتخَب محمد مرسي

30 Jun

الرئيس المُنتخَب محمد مرسي ..

أعترف أنني لا أعرفك، ولم أهتم أن أتعرف إليك .. فسيادتك تمثّل تياراً لا أوافقه ولا أتفق معه، بل لقد دأب علي إفقادنا الثقة فيه بالذات منذ قيام الثورة؛ وأصدقك أنني حتي لم أرحّب بفوزك ..

منذ قيام الثورة أو بالأحري من قبلها بعقود طويلة، وانا ضمن تيارٍ ليبراليٍ ليس بإمكانه التواصل ولا التصالح مع مختلف تيارات الإسلام السياسي بأشكالها ومشاربها المتنوعة؛ تلك التيارات التي تتخذ من الدين مطيّة للوصول للحكم حتي تفرض مفاهيمها الخاصة عن الدين، والذي استَقَوْه -معظمهم- من قدامي الشيوخ والفقهاء الذين فرضوا القداسة علي ما لا قداسة له، وشوّهوا العديد من مظاهر هذا الدين السّمح بأفهامهم وتفكيرهم المحدود بعصورهم وبيئاتهم البدائية، فكان ما كان من تصرفات وسلوكيات جماعات المنتمين لهم ولأفكارهم؛ بدايةً من العنف و التطرّف وحتي الاهتمام بالطقوس والشكليات والمظاهر علي حساب الجوهر والمضمون ..

كنتُ دائماً علي قناعة بأن مراد رب العالمين – إن كان أحدٌ يمكن أن يدّعي أنه بإمكانه أن يتحدث عن هذا المراد- هو بناء الإنسان .. وهذا هو عين ما ركّز عليه القرآن ..
بناء شخصية المسلم بما يتواءم مع أخلاقيات مبادئ القرآن من تركيز علي كافة أنواع الحريات بدءاً من حرية العقيدة وحتي حرية اختيار أبسط تفاصيل حياته اليومية ..
هذا الإنسان الذي هذَّب القرآن طباعه، فأصبح يتخلّق بخُلُق الإسلام السّمح الذي يُعْلي من شأن الأخوّة الإنسانية والكرامة الإنسانية والعدالة الإنسانية في أسمي وأغلي معانيها، هو المنشود ..
فلنبني هذا الإنسان، ثم فلنضعه حيثما شئنا؛ في رئاسة الجمهورية أو رئاسة الحيّ أو رئاسة العائلة أو رئاسة نفسه، ستري منه العجائب، كما بدأ الناس يَرَون في هذا الرئيس المنتخَب ..
وأجمل ما في كلمة “المُنْتخَب” أنه يعبّر عن إرادة هذا الشعب التي ينبغي علينا أن نحترمها جميعاً -وافقَتْ رؤانا أم خالفتها-

هل يمثّل هذا الرئيس أخلاقيات الإسلام كما ذكرها القرآن، وكما تحدّثتُ عنها آنفاً ؟
* لقد أدهش أفراد الحرس الجمهوري برفضه لمظاهر البذخ في القصر الرئاسي، ولمظاهر الحراسة المبالَغ فيها، فالرجل يفخر بكونه فلاحاً ابن فلاح ينتمي لتراب هذا البلد، وعن نفسي لا أشكّ في كونه صادقاً، أميناً، طاهر اليدّ، وتلك تركيبة نحتاجها بشدة في هذه الفترة بعد مسلسلات السلب والنهب المنظّم طوال سنوات وسنوات ..
ونتساءل هل سيمثّل الرئيس أخلاقيات الإسلام أم أخلاقيات جماعة يشوبها العديد من الانتقادات؟
جماعة أري ويري الكثيرون معي أنها تمارس مبدأً شيعياً معروفاً هو “التّقْية” رغم إنكارهم لهذا ..
جماعة أري أنها تمارس مبدأً لا يتفق بالمرة مع أيّ دين؛ وهو “الميكياڤيللية السياسية” فلديهم الغايات -كما يرونها ويهدفون إليها وتحركهم تجاهها مصالح الجماعة الضيّقة- تبرّر دوماً الوسائل، الوسائل التي اعتادوا أو عوّدتهم ظروف القهر السياسي الذي عاشوا تحت ضغطه ثمانية عقود، عانوا خلالها صابرين محتسبين، والآن يريدون تحقيق ما يصبون إليه من خلال معتقدهم (ابتلاء فصبر فنصر فتمكين) وبالطبع هذا من حقهم، ولكن ليس لنا (أي باقي المصريين من اللاإخوانيين واللاإخوانيات) فيما قدّره الله عليهم في ذلك كله، سوي أنهم فصيل لا بد أن نقبله ونتعايش معه من هذا الشعب العريق وفقط ..
لم أقبل مرسي كقطب إخواني، ولا كرئيس لحزب الإخوان؛ أراد الغالبية أن يجعلوه رئيساً لمصر بعد الثورة، ولكني الآن بدأت في قبوله، بل واحترامه في الفترة القصيرة الماضية بعد تولّيه، ثم بعد ما ألقاه من كلمات بعد حلفه للقسم، استهلّها بالآية الكريمة الرائعة قل بفضل الله فبذلك فليفرحوا، ثم اعتذاره لطلبة الجامعة عن تأخير امتحاناتهم !!!
ألقي الكلمة في موقف مَهيب بمنتهي الثبات والعزم والصدق الذي لا يعلمه سوي الله ..
أكّد علي أهمية الأمن القومي لمصر، واستقلاليتها، واحترام المواثيق الدولية ..
أفهم العسكر أنه لن يتنازل عن صلاحياته، وأنهم لا بد أن يعودوا لآداء دورهم الحقيقي ..
قصد تطمين الأقباط والليبراليين بأنهم والمجتمع المدني سيشاركون في بناء البلد ..
* وفّر الرئيس المنتخب ما يقرب من الخمسة ملايين جنيهاً كانوا يُلْقَون في الشوارع لتأمين مواكب سلفه وعكننة المصريين وقرفهم بتعطيلهم بالانسدادات المرورية وغياب الشرطة بقياداتها لتأمينه !!!

لا يتسنّي لمسلم أو مسلمة سوي الشعور بالفرحة والسعادة بمثل هذا الرئيس “المختلف”
مختلف بأفكاره، بقناعاته، بأخلاقياته، بتواضعه، بثوريته، بثباته، بما ظهر منه للآن يُنْبئ بالتزامه بما يُمْليه عليه دينه الذي تربّي ونشأ علي تعاليمه ومبادئه ..

والسؤال : هل سيستطيع الرئيس أن يركّز علي إعلاء مصلحة البلد فوق أيّ حسابات أخري ؟
هل سيتمكّن من الانخلاع من ربقة الجماعة وتوجّهات الجماعة وارتباطات الجماعة ؟
هل سيكون بإمكانه أن يصبح رئيساً لكل المصريين كما وَعَد ؟

هذا ما سنكتشفه في الفترة المقبلة ..
سيادة الرئيس المحترم .. نتمني لك كل التوفيق

 

 

 

 
Leave a comment

Posted by on June 30, 2012 in About Islam, Current Events, Politics

 

Tags: , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: