RSS

معهد (تدريب الآلهة) !

04 Jan

معهد (تدريب الآلهة) !

وكأني أستمع إلى محاضرة في “معهد تدريب الآلهة” بعنوان “أسباب التحريم” تبيِّن الأسباب التي بناءً عليها قام سبحانه وتعالى بتحريم الأشياء التي حرَّمها, بهدف مساعدة الحاضرين على اكتساب مهارات التحريم بحيث يقومون بعد تخرجهم من المعهد, إن شاء الله, بتحريم ما يشاؤون على أسس علمية سليمة.

تعليقاً علي كل من تسوّل له نفسه توهّم أن بإمكان ال(بشر) إلحاق قوانينهم ب(شرع الله) !
يا سادة .. الله وحده يملك حق الحِلّ والتحريم، ولا أحد غيره ..
معهد تدريب الآلهة .. هو
أروع اختيار لأنسب عنوان للتعليق علي (إسهال) التحريمات و(سيولة) التشريعات !

ألا يكفيكم ما فعله أساطين الفقه القديم ولا ما يفعله أساطين زعماء وأمراء جماعات التكفير والتحريم من الدّاعشيون والداعشيات ومن والاهم !
وكل من حرّموا علي الناس عيشتهم وكرّهوهم فيها، من لحظة استيقاظهم حتي منامهم !
حرّموا الاختلاط وتعليم النساء والسياسة والموسيقي والفن عموماً وكل ما يتعلق بالمرأة شكلاً وموضوعاً، شكلها ولبسها وشعرها وعطرها، وأصناف الطعام والشراب وبعض الأماكن والتجمّعات وتقريباً كل سلوكيات البشر التي تحمل (شبهة) الاستمتاع بالحياة أو (ممارستها) أصلاً؛ باستثناء القرار الذي اتخذه مجلس الشوري السعودي -ولله الحمد- مؤخراً ب(حِلّ) عملية ال(تصفيق) في المجلس بعد طووووول (تحريم) !

ينهانا الله تعالي في سورة النحل قائلاً :

وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَٰذَا حَلَالٌ وَهَٰذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ * 116

فهلّا انتهينا !
فلتجَرِّموا وتدينوا وتشجبوا وتكرهوا وتتخذوا تدابيركم المزعومة -بنهار أو بليل- ل(حماية) مقدساتكم كما شاء لكم الهوي، ولكن لا تتجرّأوا فتنازعوا رب العالمين حقه (الحصري) في الحِلّ والتحريم؛ فتلك منازعة (شركيّة)
كما يعلم الله حيث يضع رسالته، كذلك يعلم كيف يحمي شريعته ..

فالشرع شرع الله، والدين (كلّه) لله

“……. وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ …….”

ولئن نعلّم أنفسنا كيفية احترام ورعاية حرية وإنسانية من حولنا من بني البشر، خير لنا من أن نؤذي ونحجر ونعاقب ونسيء لهم بزعم (حماية مقدساتنا) .. هذا الزعم الذي لا يخلو من عنف مخبوء وطويّة فاسدة !
كفانا ما يلوِّث أسماعنا من أزهريّي الأوقاف الذين قضوا قرناً بأكمله يهدّدون خلق الله من علي منابر بيوت الله بالتهديد والوعيد والهلاك والثبور وجهنم وبئس المصير !
ليس هذا دين الله
ليست هذه شرعة الله
كل ما نريده هنا هو :
التخلّص من شرائع العباد لتصفو لنا عبادة ربّ العباد
هذا هو الهدف
وتلك هي الغاية
كفانا مهاترات، ومعوّقات
كل ما نريده أن نمضي قدماً للأمام، ونشعر بشيء من الإنجاز
فالطريق لا زال طويلاً ..
ولا نطلب المعونة سوي من رب العالمين
فاللهم ساعدنا وخُذ بيدنا لنعبدك (مخلصين) لك -وحدك- الدين .

 
Leave a comment

Posted by on January 4, 2015 in Miscellaneous

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: