RSS

فَتِّش عن الرواية

14 Feb

وما أدراك ما الرواية !

تؤكد العديد من خبراتي الحياتية الخاصة وما أشاهده وأعاصره من مظاهر الحياة العامة من حولي، أن كل مصيبة من مصائب حياتنا يقف خلفها -وبمنتهي الرسوخ والشموخ- حديث أو رواية من تلال الروايات المتربِّصة بأتباع هدا الدين المغبون بأهله، وعبدة تراثه والمتمسكين بموروثاته البشرية التي أبعدتهم تدريجيًا عن روح دينهم وجوهر تعاليمه الإلهية الحكيمة.

ودعونا نستعرض ما نقول بأمثلة تتعلق بالمرأة تجعلنا نقف علي مدى ال(التكريم) الذي طالها والحال الذي آلت إليه بفضل التشبُّث بصحاح الأحاديث والروايات التي أنفق المحدثون الثقات العدول جلّ أعمارهم في تنقيحها وتفنيدها ووضع معايير قبولها وترسيخها في العقول قبل الكتب :

تٌولَد الفتاة، فيتوجَّسون خيفة لأن أكثر أهل النار من النساء (حديث) ولأنها هي من أغوت آدم وحرمته التمتع بجنان ربه (أحاديث قائمة علي إسرائيليات) رغم خروجها من ضلعه (حديث) 

ثم يقومون بختانها لإرساء مكرمة (حديث) ثم تبلغ فيعزلونها عن الصبية ويحرِّمون الاختلاط بين الجنسين ويزرعون الخوف والريبة والحيرة والتخبط في وجدانها من ترقُّب الشيطان الحاضر دوما بصفته ثالثهما (حديث)

يتربَّصون بها ويترصَّدون أنوثتها بالأحجبة والأغطية كي لا يظهر منها إلا هذا وهذا (حديث) أو فلتحرم من الحياة بالكلية ولا يظهر منها شيئا بالمرة بالأنقبة والإسدالات وهي المرتبة الأسمي والأعلي للاقتداء بأمهات المؤمنين ونساء عصر النبوة والقرنين التاليين (حديث خير القرون)

يفضِّلون عليها إخوتها الذكور ويمنحونهم كل أشكال الحرية والثقة وتقضي هي الوقت في بيتها/غرفتها سعيًا حثيثًا وراء الصورة المثلي للمرأة في زعمهم، تلك التي لا يراها رجل ولا تري رجلًا (حديث)

يزرعون بذور عذاب الضمير ويرعون فيها الإحساس الدائم بالذنب ويحرِّمون عليها كل أنواع الزينة، يتدخلون في زينتها ولباسها، فلا ترتدي البنطلون حتي لا تتشبه بالرجال (حديث) ولا تمسّ عطرًا تجنبًا لشبهات الزني (حديث) ولا تمسّ حواجبها ولو بالتهذيب منعًا للنّمْص (حديث)  

يسارعون بتزويجها مبكرًا عملًا ب(حديث ملاعبة البكر) بضمير مرتاح وخاصًة في البيئات الفقيرة ليس فقط ماديًا بل ثقافيًا واجتماعيًا وفكريًا، اتباعًا ل(حديث المهد) 

يعلمونها الخضوع لزوجها مهما كان سيّء الطباع وغير كفء لها اتباعًا لفقه عقود أنكحة التلذّذ وعملًا ب(حديث استحسان السجود للزوج) 

يعذِّبها زوجها ويبتزَّها إيمانيًا مهددًا إياها بلعن الملائكة (حديث)إذا ما تجرّأت علي عدم الاستجابة لرغباته الذكورية بكل أصنافها وأشكالها، ورفض حقوقه الزوجية في المتعة والاستمتاع أيًا ما كان حالها، ولو علي التنّور (حديث) علي حين الإغداق عليه بضمان حق هجر فراشها لو صنّفها هواه كناشز تستحق عقاب حرمانها من إنعاماته الذكورية التي يقرر وحده توقيتات وإمكانيات منحها أو منعها، واستنكار أي حق لها في الاعتراض بموجب حق الطاعة عملًا ب(حديث إذا أمرها أطاعته) وعليها الرضوخ كونها خير متاع الدنيا (حديث)

يقع عليها وحدها عبء التجمُّل بأطيب لباس وقول ألين كلام وتفقد مواضع نظره وشمه ولمسه، ويا حبدا لو استطاعت تبديل مقلتيها بأخرتَيْن أحلي وأجمل (حديث) مهما كانت رائحته او كلامه او …….

تقع عليها كافة أعباء المنزل وتربية الأولاد والتضحية في سبيل ذلك بحياتها وصحتها وسنين عمرها وفرص تكوين مستقبل علمي وعملي ودراسي في سعيها الحثيث للفوز بمرتبة (حسن التبعُّل) وبضمان تواجد البعل أصلًا (حديث)  

منحه الحق في ضربها -علي أساس كونه هو السيد القوَّام كامل الأوصاف- مع التكرّم بمنحها الحق ال(ضمني) السّامي -الغير معمول به- في التخفيف بجعل الضرب بالسواك (حديث) 

عليها الطاعة الكاملة وإلا ينطبق عليها فقه النشوز

وتلحقها اللعنات منه ومن أهله إذا ما تجاسرت وفكّرت في استكمال دراستها العليا أو التقدم لشغل وظيفة أو شغل منصب أعلي منه مقامًا ومالًا، حتي لا يهتز المفهوم المهتريء لقوامة الرئاسة والتحكم والسيطرة والتملك خوفًا من ان (تشوف روحها عليه)! والأهم اتباعًا وإيمانًا ب(حديث لعن رئاسة المرأة) 

فإدا تجرّأت وتمرّدت وطلبت الانفصال او الطلاق، تسنح حينها فرصته في ممارسة كافة أشكال البلطجة وصنوف الإرهاب وأنواع الإذلال، فيكون عليها التبرُّؤ والتنازل عن كافة حقوقها التي ثبتت لها بمقتضي الزواج، اقتداءًا بالصحابية الكريمة الطيِّبة التي ردَّت الحديقة المزعومة (حديث) ونظل نسمع في مجتمعاتنا عن زوجات وأمهات عشن سنوات يخدمن أزواج وأبناء ثم خرجن من مؤسسات الزواج صفر اليدين خاويات الوفاض لا يملكن سوي أمتعتهن الشخصية -إذا سمح لهن بذلك مطلّقوهن تفضُّلًا ومكرمة- وتدور لتبحث عن مصدر رزق في الخمسين أو الستين من عمرها وتبدأ في مواجهة الحياة والأحياء وحيدة (تريد حلولًا) 

وقد تأتي الطامة الكبري حين الشك في سلوكها، حتي ولو لم يتم التحقُّق -في مجتمعات تقتات علي الشائعات والنميمة وتتكاسل عن التحقق والتبين- فعليها اللعنات وليس لها سوي الرَّجم بنص (الحديث) حتي الموت في أزهي عصور الالتزام بالفقه القديم وأروع أماكن تطبيقه مثل شمال السودان وطالبان أفغانستان والباكستان وموريتانيا العظمي ومؤخرًا الدولة الإسلامية الداعشية الناشئة في ربوعنا العربية السعيدة في أنحاء العراق وسوريا وليبيا و….

ناهيك عن تحريم البهجة والغناء والموسيقي وأنواع الفنون المختلفة حتي تحفظ أذنيها من (الآنك أي الرصاص المذاب) كما ينص (الحديث)

وتتأتّي الأفضلية والسمو والرفعة والمراتب العلا في الجنة لمن تقاطع الحياة بالكلية، فلا تخرج من بيت والدها سوي لبيت زوجها ولا تغادره سوي لقبرها انصياعًا واتباعًا للصحاح وأئمة الصحاح أحبار الأمة وأسود السنة (أحاديث) 

فيالَه من (تكريم وسمو واحترام) ذلك الذي حازته المرأة من الفقه القديم !

أضف إلي ذلك أن انتشار الدواعش والقواعد وكافة أشكال التنظيمات والجماعات الإرهابية (مسلمين ومتأسلمين وحديثي الإسلام) نشأت إيمانًا وتطبيقًا وإنفاذًا للأمر الإلهي المزعوم بقتال الناس حتي الشهادة والنصرة بالرعب والأرزاق الكامنة تحت السيوف (أحاديث) 

ويالَها من حياة تلك التي ننعم بها في ظلال فقههم القديم الذي يفخرون بتوارثه وينعتون كل من يتجاسر بالاعتراض عليه بالكفر والفسوق والخروج علي دين الله، بئس ما يدّعون ..

والسؤال :

ماذا بقي من الإنسانية لأناس اختزلوا دين الله في :

تفسيرات مغلوطة لآيات كتاب ربهم و

تلال من روايات مزعومة تؤكد هذا الفهم المغلوط

فقه عجيب مركَّب علي هذا الفهم 

تراث بشري مهول لا أوّل له ولا آخر 

 هذا -فيما أزعم- ما يجعل المركز والمجموعة مرابطين علي ثغور تنقية وتطهير هذا الدين من شوائب وأدران الشرك المستترة وراء تفسيرات مغلوطة وروايات موضوعة وفقه بشري ذكوري متخلّف .. ولله الأمر من قبل ومن بعد

 
1 Comment

Posted by on February 14, 2016 in Miscellaneous

 

One response to “فَتِّش عن الرواية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: