RSS

Category Archives: Sunni-jurisprudence

من لم تنهه صلاته، فلا صلاة له


 لا أحد فينا يعلم, طبعًا, ما سيحدث لأي منا يوم الحساب, إلا أن السؤال هنا هو كالتالي :  هل يثيب الله الناس على حسن تنسكهم بمعزل عما أدى إليه هذا التنسك أم على أساس ما أدى إليه هذا التنسك ؟    بعبارة أخرى, هل الهدف من التنسك هو التنسك أم أن الهدف هو حسن العمل ؟ 

هذه الفقرة (استدراك) ضروري لرسالة (صاعقة ألاّ ثواب علي نسُك) تستدعي (تعديلاً بسيطاً) للعنوان؛ وليكن : 
– علاقة النُسُك بصالح العمل أو 
– لا قيمة لنسُك بغير عمل صالح أو
– النسُك ليس هدفاً في ذاته أو 
– من لم تنهه صلاته، فلا صلاة له
 كما أننا ‘نستبعد’ أو ‘نشجب’ فكرة عدّاد الحسنات و’نستنكر’ مفهوم عبادة التجّار والانشغال الدائم بفكرة (هاخد كام حسنة ؟) في معرض التقرُّب والتعبُّد ومعية القدوس الأعلي جلّ جلاله؛ فينبغي لنا أن نتحلّي بحسن الأدب الذي لا يجعلنا نجزم أو نبِتّ في هذا الموضوع لا بالإثبات ولا بالإنكار .. 
بمعني أن الأجر والثواب والحسنات أمر يتعلق بالعليّ الأعلي وهو شأن إلهي محض؛ مثله مثل دخول الجنة أو النار؛ ليس لنا في الأمر شيء .. قد يجود الله علي المصلّين والصائمين والحجّاج والمعتمرين والذاكرين الله وشقائقهم من (العابدات) بحسن القبول وبفيض الحسنات، لعلمه الأزلي بصدق نواياهم في الرغبة في الطاعة والتبَتُّل، وقد يعلم غير ذلك فلا يصيبهم من عبادتهم سوي التعب والمجهود وإنفاق الوقت !
لذلك تقرّر الآيات أنه -سبحانه- يعلم السر وأخفي، يعلم السرائر، علاّم الغيوب، يعلم المفسد من المصلح (لم يقل الفاسد والصالح) يعلم ماتبدون وماتكتمون، يعلم سركم وجهركم ………
الفرق الواضح بين من يستبعد ثبوت الثواب علي مجرد النسُك أي (الشعائر التعبُّدية) إذا لم تؤدِ إلي عمل صالح (كالتقوي بالصوم واجتناب الفحشاء والمنكر بالصلاة) وبين من يثبته بشكل لا يقبل التشكيك ولا المراجعة أن الأول يعبّر عن رأيه وقناعته الخاصة في حين يتحدث الثاني وكيلاً عن رب العالمين وبثقة مطلقة !

هناك رواية تحكي عن أحد العابدين المنقطعين للعبادة حدث أن استفسر رسول الله عمّن ينفق عليه، فلما عرف انهم أخوته، أخبر أصحابه أن أولئك الإخوة أفضل وأحسن منه ..
في دلالة واضحة علي عدم (نفع) هذا التعبُّد بذاته لما فيه من كسل وتواكل وتنطُّع ..

علي العكس من ذلك نجد رواية تقول ما معناه : 
إذا رأيتم الرجل يرتاد المساجد، فاشهدوا له بالإيمان !
فهل ينهض هذا -فقط- ليكون دليلاً دامغاً علي الإيمان من عدمه !

أشعر أنه حدث في دين الله مثلما حدث في (السينما) حين يعمد صنّاع الفيلم في مراحل الأزمات الثقافية والفكرية إلي عمل مايسمي بأفلام (المقاولات) وهي الأفلام ذات المستوي الهابط التي تخاطب الغرائز أو تلجأ لكوميديا الإفيهات الخادشة والموضوعات التافهة ثم يتنصّلون من خطاياهم وعجزهم وفشلهم بأن : الجمهور عايز كده ..
فعوضاً عن بذل المجهود في إنتاج عمل فني قيّم يرتقي بذوق وفكر المشاهد، إذا بهم يستسهلون ويهبطون بمستواه إلي أسفل سافلين؛ وأزعم أنهم محاسَبون أمام الله بالضبط كالنصّابين والغشّاشين ومروّجي الطعام الفاسد ..
كذلك فعل الفقهاء (شافوا الناس عايزه إيه وعملوه) أسّسوا لفقه الراحة والدّعة و(ابو بلاش كتَّر منه) بالأوراد : تقرأ يومياً يس والواقعة والسجدة والدخان والملك .. كفايه شكراً
واستغفر سبعين/مئة مرة وصلِّي السنن والنوافل وسبّح كذا واختم بمأثورات البنّا .. بتعمل إيه سيادتك بين كل ده .. آااااااخر همّنا .. تكدب، تغش، تسرق، تشتم، ترمي زباله، تؤذي عباد الله .. ولا يهمّك الصلوات كفّارات لكل الذنوب (اذا اجتنبت الكبائر) .. خلصنا

نفسّرها ب(ثقافة العبيد) يكره العبيد العمل كونهم غرقانين فيه لشوشتهم؛ وبالتالي يصبح منتهي أملهم أن تشرق عليهم شمس يوم (لا) يعملون فيه؛ في مجتمع العبيد، الراحة علامة التّرف والغِني والتنعُّم؛ موضوع أن يكون العمل جزء لا يتجزَّأ من حياة الإنسان لا علاقة لتلك الثقافة به من قريب ولا بعيد؛ ناهيك عن أن يكون العمل هو مصدر تقييمك لنفسك وثقتك بها التي تنبني أصلاً من نتاج نجاحاتك وإنجازاتك كما هو الحال في الثقافات الغربية؛ مش عندنا .. مش في بلدنا !

وكما هو الحال في الثقافة العربية؛ حيث الراحة والتواكل والاسترخاء، كذلك الحال في الفكر الإسلامي الموروث حيث احتكرت العبادات كل الأجر والثواب وانفردت بأوكازيون الحسنات !
وراجت روايات تؤكد أن قائل كذا تُغفَر له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر، وعودة الحاج كما ولدته أمه وكلمة التوحيد التي تتطاير بسببها جبال السيّئات والذنوب وغيره ..

وأتصور أن اهتمامنا بهذا الموضوع يرجع لسببين هامين :
أولهما : أين تحدث الله -تعالي- عن ثبوت الأجر علي (مجرد) العبادة بمعزل عن العمل/الصالحات ؟!
ثانيهما : أنه ينبغي للناس أن تفيق من خدر مفهوم  الثواب بلا عمل؛ والعمل المقصود ليس ما بين العبد وربه، بل ما يتعدّي (خصوصية العلاقة الفردية) إلي سائر خلق الله حسبما وصلنا إليه من تعريف (العمل الصالح)
ماذا يريد الخالق العظيم منا في هذه الدنيا ؟!
أن نزكيّ أنفسنا بالتعرّف إليه وحبه فنطيعه فيما بيننا وبينه ونتقرّب إليه بالإحسان إلي سائر خلقه بشراً وحيواناً وبيئة .. ماذا يريد أكثر ؟!
 لن تزيد طاعات الطائعين من قدر الله العليّ الأعلي، ولن تضرّه معاصي العصاة ولن ينال منه إلحاد الملحدين ولا كفر الكافرين شيئاً ..
قناعتي أن الموضوع أبسط مما نتخيّل .. 
” مَّا يَفْعَلُ اللهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ وَكَانَ اللهُ شَاكِرًا عَلِيمًا “
فقط (شكرتم) و(آمنتم) .
 
Leave a comment

Posted by on March 18, 2015 in About Islam, Sunni-jurisprudence

 

و عن مآسي العراق ..

وعن مآسي العراق ..

كتب الأستاذ / كاظم الحمامي مقالاً طويلاً يعدِّد فيه مآسي الوضع في العراق؛ اخترت منه هذه الفقرة، يقول :

((اليوم، وقد أضحينا ننظر بألم إلى هذا الثراء الفاحش للكثير من السياسيين, بينما يزداد المواطن العراقي البسيط فقراً، وها هو الفقر يتحدانا ويتمرد علينا ويقف في طريقنا تارة بصورة رجل, وتارة أخرى بصورة امرأة, من دون أن يقاتله أحد من المسؤولين, الذين لم يعد لدينا فرقا في تصريحاتهم, فكلهم سواء في وعودهم المؤجلة, حتى صارت وعودهم عندنا أشبه ما تكون بالكلمات المتقاطعة التي يصعب حل شفرتها, وأني وإن كنت أرثي هذه الأحوال المزرية التي وصلنا إليها, وما آلت إليه أوضاعنا, أكاد أرصد الكثير من المفارقات العجيبة, حينما أرى إن الفقر أصبح من الظواهر المؤسفة لشعب يمتلك الحصة الأكبر من الثروات الطبيعية في عموم كوكب الأرض, عوائل تعيش في المزابل وبين مكبات القمامة, وعوائل تمتهن التسول في الساحات العامة وعند تقاطعات الطرق الداخلية, وعوائل تسكن في بيوت الصفيح, وأخرى تنام مع الموتى في اللحود والمقابر. .

أتعس ما نمر به اليوم شعورنا بالغربة داخل بيوتنا وأوطاننا, شعورنا بالخذلان بين أهلنا وذوينا, نحن غرباء في العراق لأن معظمنا لا ينتمي إلى العشائر المستبدة المتجبرة, التي ماانفكت تتمسك بشعار: (انصر أخاك ظالما أو مظلوما) وتتفاخر بهذا الشعار في مجتمع اعتادت فيه الأسماك الكبيرة على ابتلاع الأسماك الصغيرة. نعيش في عزلة تامة لأننا لا ننتمي إلى الأحزاب المتنفذة, التي جثمت على صدورنا وتلاعبت بمصيرنا منذ بدايات القرن الماضي, فأسست في وطننا قواعد هذا البنيان السياسي الفوضوي المصطنع, فشهدنا وقائع مسلسل السنوات الخداعات, التي كان يؤتمن فيها الخائن, ويخوّن الأمين, ويُصدّق فيها الكاذب, ويُكذّب الصادق, حتى افترستنا الغربة حينما ضاعت في وطننا معايير التقييم والترقية, فتسيد الأميون والفاشلون على ذوي الكفاءات وأساتذة الجامعات. .

تجرّعنا مرارة الغربة وآلامها, وشربنا من انهار عذاباتها منذ زمن بعيد, حتى أكلت الغربة ريع أعمارنا ولم تشبع, فطحنّاها بالعمل والأمل ولم تشبع, ثم سقيناها بالصبر والإيمان ولم تشبع, ورثنا عن أجدادنا الأوجاع القديمة كلها, رضعناها حليبا من أثداء الرافدين, صارت عندنا اليوم جيوش من الأرامل, وأبناء لم يسمعوا شيئا عن آبائهم, في العراق أفراحنا عزاء, وليالينا هموم تتكدس فوق بعضها, نخشى أن نضحك حتى في السر, فالضحك عند معظمنا من الممنوعات, وعند بعضنا من المحرمات.

يُخيل إلينا أحيانا أننا نعيش في سيرك تنكّري كبير فقدت فيه القيم, وضاعت فيه المبادئ, وانتهكت فيه المعاني والعبارات, فلم نعد نشعر إلا بالغربة في وطن لا يعطينا سوى الموت والدمار, وطن لا يشبع من آلامنا ومآسينا, ولا يسمع صراخنا وعويلنا, ولا يستجيب لنا, فتعمق شعورنا بالغربة, حتى صارت غربتنا حقيقية, وخذلتنا الحكومات المتعثرة في تجاربها الفاشلة, وأصبح الخذلان رفيقنا, وتعددت مواقف الخذلان لتعتري أنماطا جديدة من حياتنا اليومية البائسة)) انتهي

وأقول :

هذا هو حال دولة لها من العراقة والأصالة وتاريخ الحضارة، بل ومن الموارد الطبيعية والخيرات والثروة البشرية، ما كان يؤهّلها لتكون علي رأس دول عالمنا العربي،
من حيث القوة والتقدّم والرخاء الاقتصادي؛ وها هو الشيطان الأمريكاني الأعظم يحيلها خراباً، وحطاماً ..
هم يستهدفون مثلث الحضارة والقوة في المشرق العربي؛
(العراق / سوريا / مصر)
هذا موقع تركّزت فيه (أقدم) حضارات التاريخ الإنساني، وحباه الله من عطاياه ما أَغري المستعمرون أعداء الإنسانية منذ فجر التاريخ؛ حيث اعتدنا أن يسلّمنا محتل لمحتلٍ آخر عبر مراحل زمنية متتالية؛ لنتجرّع مرارات الذلّ والاستعباد في أقسي صورها !!!
كتب لي أحد الإخوة العراقيين، ويدعي الأستاذ / غسَّان ماهر يقول :

(( أكيد، هذه المعونة الأمريكية وكأنها من دونها ستموت مصر وشعبها… والله إن الاتكاء على المعونات، وحتى على الثروات التي تأتي دون تعب، نتائجه سيئة. فقد كان العراق يصدر المواد الغذائية، واليوم يستورد كل شيء، لأن النفط تحت الأرض، نسحبه ونبيعه ونشتري به…
نفس الشيء يقال لدول الخليج التي كانت أفضل خلقاً وديناً، ثم صارت الآن إلى ما تعرفين…
فإذا ما جاءت من العدو فإن طعمها مر ونتيجتها سيئة سيئة. هذا العدو الذي لو لم يدخل بكل قوة من أجل إسرائيل ومن أجل مصالح الشركات الكبرى هل كان العراق والخليج وليبيا والجزائر تخسر الترليونات في حروب وصراعات؟ والله إن هذه الدول ومعها الدول غير المنتجة بوفرة كمصر ولبنان والسودان وتونس وغيرها لكانت اليوم جناناً متطورة في كل شيء.
أنظري إلى إيران وتركية. إيران – صحيح أنها نفطية – ولكن الحصار المستمر منذ ثلاثة عقود ونصف هو الذي جعلها تنتج كل شيء تقريباً حتى صارت دولة عظمى صغيرة تصنع ناقلات النفط والغواصات وصارت تقنية النانو تدرس في المدارس المتوسطة، في نفس الوقت الذي لم تهمل الانتاج الزراعي وغيره مما كان في الماضي.
وأما تركية، فلا نفط ولا معادن، ولكن انظري كيف صارت قوى عظمى صغيرة هي الأخرى، بناتج قومي أكثر من الدول العربية مجتمعة ومن ضمنه النفط! (وإنه لمما يؤسف له أن هناك احتمالاً أن يبدأ هذا بالضعف نتيجة انكشاف الوجه الحقيقي لأردوغان وجماعته.)) انتهي

ويري أحرار مصر وأشقّائها العرب أنه قد آن الأوان لنرفض ونزيح كل أشكال الاحتلال الخارجية والداخلية، وكل أنواع الاستبداد سياسياً كان أو دينياً أو حتي فكرياً؛ كفانا ما تجرَّعنا، ولم يصبح لدينا أيّ استعداد لتحمّل المزيد ..
لا تنازل عن مطالب ثوراتنا أبداً .. عيش .. حرية .. كرامة إنسانية .. عدالة اجتماعية

(( الإرادة هنا، والقرار هنا ))
الچنرال السيسي

 

Tags: , , , ,

كتب الشعب وجيشه ‘نهاية’ الجماعة

حينما ذكَّرني أحد المدافعين عن (بقاء) واستمرار مرسي وجماعته في حكم مصر، بحكم (شرعيته)
وتجريمه للأسلوب الذي تم (عزله) به؛ حيث قال -بحسب وصفه- أخذوه من قفاه .. فهو يري أن الجيش
والشعب الذي نزل يؤيّده؛ أو الشعب الذي عبّر عن رفضه والجيش الذي نزل يحميه؛ لا يري فيهم صديقنا
سوي (مجموعة المصريين التي لا مبدأ لها) فقد أطاحت بالقانون جانباً واتخذت من العنف منهجاً !!!!!!!
ثم كتب قائلاً :

( لم أكتب تعليقًا واحدًا يتناقض مع قيم الحق, والخير, والعدل, والحرية, والكرامة الإنسانية. أرني تعليقًا واحدًا ) انتهي

نعلم جميعاً علم اليقين أنك تناصر تلك القيم النبيلة التي انتفض شعب مصر خلف شبابها للمطالبة بها ..
وأنتم الآن تدافعون عن بقاء واستمرار الجماعة بمكتب إرشادها بمرسيها بكل ما تمثّله من مرجعية سلفية وفاشية دينية،
واستبداد فكري، لطالما كتبتم وشرحتم وحلّلتم لكشفها وفضحها وتفنيدها؛ تحت مسمّي (الشّرعية) التي فقدها مرسيكم
بمجرد وضع إعلانه الدستوري الذي يحصّن فيه سلطاته ويضع رغبات وقرارات ورؤي وأطماع ومشاريع جماعته فوق المساءلة
والمحاسبة؛ هذا باعتراف فقهاء مصر الدستوريين؛ ثم حدث ما حدث، ونزل الشعب يعبّر عن إرادته ولم تتوانَ قيادة الجيش
أولاً عن تحذيره من مغبّة أعماله وانحيازه الفاضح لاهله وعشيرته، وإمهاله لإعادة استفتاء الشعب؛ وطبعاً عمل المرشد
(ودن من طين وودن من عجين) لتوهّمهم إن الجيش في جيبهم -فهم يعيشون ومازالوا في أوهام السلطة والحكم والتمكين-
فأصَمّ الرجل -بحسب التوجيهات الإرشادية- أذنيه- وتمادي في غيّه؛ وحشد الأتباع والمغيَّبون (لنصرة الإسلام وأوهام الخلافة
والأستاذية) ووضع البلد علي شفا حرب أهلية واستقدم بأموال الدولة وسلطات عام التمكين إرهابيي غزة وأفغانستان و…….
ليعيثوا في أنحاء البلد قتلاً وتفجيراً وتخريباً؛ وانقسم المصريون فريقين متخاصمين (مع وضد) بينهما كل أنواع المشاعر السلبية
المقيتة والنوايا السيّئة في سابقة هي الأولي في حدّتها وشدّتها وسوء مآل عواقبها في تاريخ مصر التي لطالما اختلف شعبها
علي تقييم قادته؛ ولكننا لم نصل أبداً لهذا الغِلّ والحقد والعنف؛ وتلك أخطر وأسوأ ‘إنجازات’ جماعتكم المنبوذة ..

من الذي حرَّض ويحرِّض؟ ألا تسمعون الهدير الصَّاخب القميء على العنف والانتقام من حناجر منصّات رابعة والنهضة؟ ألم يروّعكم مشهد جنودنا وهم محروقون جرّاء تفجير المنصورة؟ لِمَ تجأرون بالتنديد بقتلي الحرس الجمهوري المعتدين، ولا يحرّك فيكم ساكناً استشهاد جنودنا في حوادث سيناء والتي صرَّح قادة الإخوان بغباء منقطع النّظير أنهم علي استعداد لوقفها فورًا في حالة عودة المعزول مصطحباً جماعته المحظورة، ليعيثوا في البلد فسادًا، فهي بلاد الله الواسعة التي لا تعرف حدوداً جغرافية ولا سياسية .

ما هذا اللّبس؟ ألم تسمعوا الغير مأسوف علي رحيله (مرسي المعزول) حين صاح موضِّحًا أن الحق أبلج والباطل لجلج؟ طلب السيسي تفويضًا لمواجهة إرهاب من اعتدي, ويعتدي, وقتل, وفجَّر, وأصاب؛ وليس لقتل الإخوان كما تدَّعون. وسترون كيف ستكون استجابة الشعب لدعوة السيسي؛ (إلا إذا كنتم ترون أن الجماعة + عاصرو الليمون = كل الشعب)

لا باطل إلا حكم المرشد وجماعته. لا باطل إلا من يعتدي ويستعدي علي شعبه من كان يدعوه بالشيطان الأمريكي. فلتتوجّهوا بدعوي التفكير قبل القتل للأجنحة العسكرية للإخوان, والسلفية, والجهادية, ومرتزقتهم الذين تمت لملمتهم من غزة ومن كهوف تورا بورا. من لديه نوايا إثارة نعرات الاحتراب الأهلي هم قادة الجماعة، وليس قائد القوات المسلحة الذي نصح المعزول بأن (كبرياء السياسي يحتِّم عليه النزول على إرادة الشعب كما وعد هو نفسه قبل مصيبة فوزه بالواحد ونصف في المائة), أو يجري استفتاءًا يري فيه رأي الشعب؛ فرفض مكتب الإرشاد الانصياع والإذعان فكان ما كان .

حينما تتوهّم جماعة محظورة أن الله قد حقّق لها (التمكين) في الأرض، فيكدّسون السلاح ويهدّدون بالحرق والتفجير والقتل؛
فليس من المتوقع أن يتواصل (النقاش والحوار السّلمي المتمدّّن)، فتخرج لهم قيادات مدنية !
ولن أقول لكم سوي ما قاله المستر ديڤيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني :
حينما يكون الأمن القومي مهدَّداً، فلا تحدِّثني عن (حقوق الإنسان)

أنتم يا سادة تدافعون عن رئيس يُحاكَم الآن بجرائم (خيانة عظمي) !!!
سجل اتّهامات منفّذ إرشادات الجماعة الإخوانية يتضمن (تخابر وهجوم علي السجون وقتل وخطف ضباط وجنود وهرب و…)
والبحث سيتواصل ويستمر علي قدم وساق لفضح جرائمهم واتّخاذهم من مصر مقراً ومستقرّاً لتنظيمهم الدولي !

والسؤال : هل نشر الإخوان قيم الحق والخير والعدل والحرية والكرامة الإنسانية خارج حدود ونطاق الأهل والعشيرة الإخوانية ؟؟؟

والتساؤل : هل أدركت الآن يا دكتور ما سرّ اتّهامنا لك -الذي لم أتوقعه انا شخصياً- بالتناقض ؟؟؟

ملحوظة : لك ولأعضاء مركزك الموقَّر أن تطمئنوا وتقرّوا أعيناً؛ فتلك آخر رسائلي بخصوص مرسيكم وجماعتكم؛
التي كتب ويكتب شعب مصر وجيشه لها ….. (النهاية)

ربنا يهدينا جميعاً للصواب والرّشد، ويرزقنا من فيوضات رحمته وحكمته؛ فنحن إليه فقراء، ودونه ضعفاء، وفيه راغبون …

 

Tags: , , , , ,

أَيُّ دين هذا …. !!!

أيُّ دين هذا ….. ؟؟؟
———————

((( رضاع الكبير،
زواج الصغيرة،
نكاح الجهاد،
نكاح الهالكة،
عقد التلذّذ،
قتال الناس حتي ينطقوا بالشّهادتين،
قتل المرتد،
قتل تارك الصلاة،
وتارك صلاة الجمعة،
قتل الأسري،
غزو الكفار للقتل والسَّبْي والغنائم،
جواز أكل تارك الصلاة حال المخمصة،
مدة حَمْل النساء مفتوحة حتي أربع سنوات،
رسول الله كان يطوف على كل نسائه في ليلة واحدة ..
على حين كان نبي الله سليمان يطوف على مائة امرأة في الليلة الواحدة ..
اشتراك السّحالي مع الكفار في عملية إحراق سيدنا إبراهيم عليه السلام،
عدم جواز قتل البراغيت لأنها توقظ المسلمين لصلاة الفجر،
واشتراك الشيطان في تفسير القرآن الكريم وقيامه بإعطاء أبي هريرة درسا في فضل آية الكرسي، كما أكرمه الله فمكّنه من إمساك أحد ‘العفاريت’ ..
الإفتاء بكُفْر المسلم الشيعي، والمسلم الذي لا يؤمن او لا يقدّس الصحابة او التابعين او تابعيهم بإحسان أو بإساءة إلي يوم الدين، والمسلم الذي لا يؤمن بكون السنة ‘وحي ثان’، والمسلم الذي لا يؤمن بفقه الأئمة الأربعة، ولا بفقه أحبار الأمة، أسود السّنة، والمسلم الذي يخرج علي إجماع أيٍ من ‘علماء الأمة’ ..
الإفتاء بكُفْر النصراني واليهودي،
وجواز قتلهم واستحلال أموالهم وأعراضهم،
الإفتاء بكُفْر كل معتنقي المِلَل الأرضية،
وإهدار دمائهم ..
كل المرأة (عَوْرة) يجب سترها وتغطيتها ..
كراهة خروجها من بيت ابوها إلا لبيت جوزها، وكراهة خروجها من بيت جوزها إلا إلي قبرها..
تحريم الفنّ (موسيقي، غناء، نحت، شعر، رسم، باليه) وكراهة ممارسة الرياضة للنساء، عِطْرها زناً إلا لجوزها ..
تحريم الاختلاط لأنه الطريق للزنا ..
العلاج بالحجامة والحبة السوداء وبول الإبل والأعشاب،
البنوك حرام، والسياحة حرام ..
الديمقراطية حرام، كل ممارسات الغرب الكافر حرام، تحية العَلَمْ حرام، الوقوف للسلام الجمهوري حرام، مع كراهة نظام التجنيد ..
كراهة الرياضات عدا الرماية والسباحة وركوب الخيل ..
واطمئنوا …
إن شاء الله .. سيدفع ربنا برحمته وكرمه لكل واحد منا برجل مسيحي أو يهودي أو امرأة مسيحية أو يهودية لكي يدخل أو تدخل النار بدلا منا على حين نتوجه نحن إلى الجنة )))
————

– والسؤال بعد هذا الاستعراض لبعض أسس الفقه السنّي القديم :
أهذا دين ؟
أيصحّ أن يكون هذا دين ؟
هذا ما ‘أجمعت’ و ‘تراضت’ عليه الأمة، وأجمع عليه أئمتها وأحبارها … أسود السنّة !
– السَّابق مصادره كتب الفقه السٌنّي القديم المعتمدة لدي مذاهب أهل السنة والجماعة؛
أهل المذاهب الأربعة الذين شرَّعوا للمسلمين ديناً موازياً لدين الله؛ بل كما ترون لا يمتّ له بصلة !
وتمثِّل منظومة المرجعية الفقهية والفكرية لمعظم التيارات الإسلامية السّلفية ..
وجماعة الإخوان (ليست منهم ببعيد)
هذا هو المصدر الأصلي لتراثهم الذي يقدّسونه، ويعضّون عليه بالنّواجذ، والينبوع الذي لا ينضب لكافة الفتاوي التي جعلتنا ‘أضحوكة’ العالم !
————
المصادر :
———-
الاختيار في تعليل المختار عبد الله بن محمود الموصلي المتوفي عام 683 هجرية (حنفي)

الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع محمد بن محمد الخطيب الشربيني المتوفي عام 977 (شافعي)

الشرح الصغير أحمد بن محمد الدردير المتوفي عام 1201 هجرية (مالكي)

الروض المُربِع منصور بن يونس البهوتي المتوفي عام 1040 هجرية (حنبلي)

Azhar Tv http://www.facebook.com/AzharTvSite

تتوافر كل هذه الكتب على الشبكة إضافة إلى موقع الأزهر الشريف
(تسجيلات حية لتدريس هذه الكتب)

رجاء ملاحظة أن هذه الكتب هي كتب “شروح” بمعنى أنها تضم النص الأصلي وعليه هذه الشروح التي يعود تاريخها للقرن الرابع الهجري؛ وأحدث شرح منها في عام 1200 هجرية تقريباً، أما النصوص الأصلية فأقدم بكثير؛ ما يقرب من القرون الخمس !

ملحوظة 1: يتم تدريس هذه الكتب في كل سنوات التعليم الثانوي بالأزهر الشريف.
ملحوظة 2 : يمكن الحصول علي الكتب مجاناً من مركز البحوث الإسلامية / مدينة نصر …

 
Leave a comment

Posted by on July 25, 2013 in About Islam, Salafi, Sunni-jurisprudence

 

Tags: , , , ,

بدايات انفراجة ..

أين تكمن الأزمة ؟!
بدايات انفراجة …
——————-

عِشْنا جميعاً وعايشنا :
– عقوداً طويلة من الفساد والاستبداد السياسي

– فساداً ممنهجاً للتعليم بجميع مراحله

– أحوالاً اقتصادية سيّئة وانعدام تخطيط، نجمت عنه أحوال اجتماعية وصحية شديدة التَرَدّي

– تصوّراً للبعض بامتلاك الحقيقة المطلقة المبني بالأساس علي منهج التلقّي والأخذ عن القديم وتقديس البشري الغير مقدّس ..

– تمخّض ذلك عن مؤسسة دينية تراثية جامدة تقدّس تراثاً يحمل الغَثّ كما يحمل الثمين، ودعاة جدد يحملون من الضلال ما يسوقون به أتباعاً لم يتبقَّ لهم سوي أحلام الآخرة والجنة المرهونة بتعاليم الشيوخ والفقهاء وأئمة الزوايا من كل حدب وصوب ..

– إعلام فاسد تمثّل في رؤوس أموال خليجية وقنوات مشبوهة تتستّر وتروّج لدين الخرافة والشعوذة والتكاسل والتخلّف

– الرغبة في احتكار التحدث باسم الله والدين، باسم التخصّص واحتكار الجنة نفسها، وكذلك إبعاد وإقصاء المختلف، ما
أسفر عن كليشيهات وتهم التكفير / الخروج علي تعاليم الدين / إنكار المعلوم بالضرورة / المروق عن الجماعة / والعَالمانية و العمالة

هكذا فكر، واعتقاد كفيل بزرع وريّ ونموّ وتضخّم كل أشكال التعصّب والتطرّف التي رأيناها ولا نزال نراها ونعاني منها إلي أن :

١) تستمر ثورتنا بمنتهي القوة، لتتمخّض عن ثورة فكرية ترفض الاستعباد لأية سلطة، ولا تتنازل عن مطالب مشروعة في نظام سياسي يراعي مصالح البلاد والعباد، ويُعْلي من شأن المواطن الحُرّ الواعي في وطن يحقق له كرامته ويحترم إنسانيته، وتُلَبَّي فيه احتياجاته الأساسية

٢) نتعلم نحن ونعلّم أبناءنا وبناتنا المنهج الأمثل :

– منهج العقل النّقدي الذي يقوم علي التفكير وإعمال العقل و (المراجعة) و (التحَقُّق) واستخدام العمليات العقلية العليا وكافة سبل التفكير العلمي السليم

– نزع القداسة عن التراث البشري بما يمكننا من نقده وتنقيته وتطويره بالشكل الذي يناسب التطوّر العقلي والفكري للبشر، ومستويات إدراكهم، والتطور العلمي والتقني والمعلوماتي، حتي نوقف تيارات الردّة الفكرية التي كادت أن تجعل من الأمة العربية والإسلامية (كائنات متحفية منقرضة) !!!

( تلك كانت بعض بدايات حلول لانفراجة أتمنّاها )

 

Tags: , , , ,

“السّؤال العجيب”

السّؤال العجيب

تشير عبارة “السؤال العجيب” إلى ذلك السؤال الذي تكرّرت الإشارة إليه في محاولة للفت الأنظار إلى أن عندنا مشكلة حقيقية في فهمنا لديننا.
هذه المشكلة هي أننا جميعا نؤمن بأن الله سبحانه وتعالى أنزل إلينا كتابًا فيه كل ما نحتاج إليه من أجل فهم ديننا والعمل به، في نفس الوقت الذي نؤمن فيه بأن من غير الممكن العمل بما جاء في كتاب الله بدون أصح كتاب بعد كتاب الله.

يقول السؤال العجيب :

“ما حكم من آمن بالله، وبأن محمدًا رسول الله، وبأن القرآن كلام الله، وبأن على كل مؤمن بالله أن يطيع رسول الله، وأن يأخذ ما آتاه رسول الله، وأن ينتهي عما نهاه عنه رسول الله، إلا أنه لا يؤمن بكلمة واحدة بل بحرف واحد، نطق به أو كتبه أي من الأئمة العظام ولا أيٍ – طبعًا – من تلاميذهم الأقل عظمة” ؟

والسؤال عجيب حقا، إذ يتساءل عن حكم رجل أو امرأة يؤمن أو تؤمن :

1. بالله

2. وبأن محمدًا رسول الله

3. وبأن القرآن كلام الله

4. وبأن على كل مؤمن بالله أن يطيع رسول الله

5. وبأن يأخذ ما آتاه به رسول الله

6. وبأن ينتهي عما نهاه عنه رسول الله، إلا أنه

7. لا يؤمن بحرف واحد نطق به أو كتبه أي من الأئمة العظام ؟

وأعجوبة السؤال هي أنه يسلِّط الأضواء على التناقض الموجود في الفقه السني القديم فيما يخصّ الإيمان بكتاب الله. وبالتالي، يوقعه في حيرة ..
فأنت إذا أجبت بأنه غير مسلم فإنك لن تستطيع “أبدا” أن تدافع عن موقفك .
كيف تستطيع أن “تكفِّر” رجلا يؤمن بالله وبأن محمدًا رسول الله وبأن على كل مؤمن بالله أن يطيع رسول الله وأن يأخذ ما آتاه به رسول الله وأن ينتهي عما نهاه عنه ؟
لا يستطيع مسلم أن يكفِّر رجلا يقول بهذا.

المشكلة أنك إذا حكمت بإسلامه فقد حكمت أيضا بأن من الممكن الإيمان بدين الله والعمل به “بدون” الاستعانة بأصحّ كتب بعد كتب الله.
وهذا أمر جدّ عجيب بالنسبة إلى من يؤمن بأن من غير الممكن العمل بكتاب الله في غيبة كتاب البخاري !
السؤال العجيب بهذا الشكل “يرغمك” على أن تختار…
إما أن تحكم بإيمانه وهو ما يعني إزاحة كتاب البخاري من الموقع المركزي الذي يحتلّه في دين الله. وإما أن تحكم بكفره وبالتالي تصرح “علنا” بما كان “خفيا” أي أن تصرح بأن الإيمان بكتاب البخاري شرط من شروط الإسلام ..
كما هي العادة لا يستطيع الفقيه السني أن يواجه هذا التناقض وعليه يهرب من طرح الإجابة إلى سؤال سؤال …
وهذا ما حدث في حالة الدكتور مدحت غانم حيث أجاب على “السؤال العجيب” بـ “سؤال طيب”. يقول سيادته:

“أما عن السؤال العجيب: ما تصنيف من يؤمن بالله وكتبه ورسله واليوم الآخر، ويعمل صالحاً، لكنه لا يعتقد أنه لا بد وأن يؤمن – بالضرورة – بما جاء في الفقه السني القديم، برمّته؟
فالإجابة بسيطة, وهي في صيغة سؤال: من علَّمك أن الصلوات المفروضة خمس صلوات؟ ومن علمك عدد ركعاتها, وما تقول فيها من دعاء, وتلاوة, وتسبيح, و, و, و. إن كل ذلك مذكور بأحاديث صحيحة بكتب الحديث والفقه السني القديم, فإذا كنت ترفض الأخذ من ذلك التراث فما هو البديل عندك؟”

يحاول الدكتور مدحت هنا أن يبين أن من غير الممكن العمل بدين الله في غيبة أصح كتب بعد كتاب الله سبحانه وتعالى. يتساءل سيادته هنا عن كيفية إقامة الصلاة مثلاً، بدون الرجوع إلى هذه الكتب. يتخيل سيادته بهذا الشكل، أن بيان كيفية أداء الصلاة – والذي لم يأتِ – في كتاب الله قد أتى في كتاب البخاري؛ في حين أن كتاب البخاري لا يبيِّن كيفية أداء الصلاة، وإنما الذي بيّن ذلك هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو ما وصلنا ممن شاهدوه إلى من لم يشاهدوه وإنما شاهدوا من شهدوه، أمة بعد أمة، وجيلا بعد جيل، إلى أن وصلنا …

المسألة باختصار، أننا لا نحتاج للعمل بديننا إلا إلى :
الإيمان بالله وبأن محمدًا رسول الله وبأن القرآن كلام الله وبأن سنة محمد بن عبد الله هي البيان العملي لما جاء مجملا في كتاب الله.
نحن لا نحتاج إلى أصحّ كتاب بعد كتاب الله ولا إلى أصح كتاب بعد أصح كتاب بعد كتاب الله ولا إلى أي من هاته الكتب.
نحن لدينا كل ما نحتاجه: كتاب الله وسنة نبيه. وأشهد ألا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.

من كان يؤمن بمحمد فإن محمدًا قد مات، ومن كان يؤمن بالأئمة العظام فإن الأئمة العظام قد ماتوا …
ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام.

د.كمال شاهين

 
2 Comments

Posted by on December 15, 2012 in About Islam, Sunni-jurisprudence

 

Tags: , , , ,

في المهيصة (كمان وكمان)

في المهيصة (كمان وكمان) !

في أحد الحوارات حول الإطار المرجعي الذي يمكن أن يساعدنا على “التنبؤ” بسلوك المصريين ومن ثم تفسيره؛ تساءلنا :
هل يمكن النظر إلى مجموعة القيم التي تحكم المجتمعات الصناعية الحديثة على أنها تمثل هذا الإطار المرجعي؟
يمكننا حينئذ، أن نتوقع سلوكا اجتماعيا منضبطا، والتزاما بالمواعيد، وحرصا على جودة الأداء، واحتراما لحقوق الآخرين،
ورفضا لتدخل أي إنسان مهما كان في أمورنا الشخصية.
لا يحتاج الأمر إلى أكثر من سماع قائمة القيم هذه من أجل أن يصل السامع إلى قرار ملخصه أن :
مجموعة القيم هذه لا علاقة لها بما يفعله الناس في مصر.

هل يمكن النظر إلى مجموعة القيم التي تحكم المجتمعات القبلية على أنها هي التي تمثل ذاك الإطار المرجعي؟
يمكننا حينئذ أن نتوقع سلوكا اجتماعيا يستمد فيه المرء أهميته من القبيلة التي ينتمي إليها،
ويحرص تمام الحرص على الحفاظ على مصالح أبناء قبيلته، ويطيع تعليمات شيخ القبيلة طاعة عمياء.
مرة أخرى، لا يمكن النظر إلى هذه القيم على أنها تمثل مجموعة القيم التي تحكم سلوك الناس في القاهرة والإسكندرية
وطنطا والزقازيق، بل وكفر نفرة (قريتي الصغيرة في المنوفية).

هل يمكن النظر إلى مجموعة القيم التي جاء بها الإسلام على أنها هي التي تحكم سلوك المصريين؟
يمكننا حينئذ أن نتوقع سلوكا اجتماعيا يتميز بالعدل، والإحسان وينأى عن الفحشاء والمنكر.
سلوكا يتفق فيه القول مع الفعل فالله سبحانه وتعالى يخبرنا بأنه يكره أكثر ما يكره أن نقول ما لا نفعل.
هات ورقة وقلم واكتب مجموعة القيم الإسلامية، واسأل نفسك
ما إذا كانت هذه القيم هي التي تحكم سلوك الناس في مصر.

واضح تماما أن سلوك الناس في مصر “غير محكوم” بالمرة بمجموعة القيم الإسلامية،
كما أنه غير محكوم بمجموعة القيم التي تحكم المجتمعات القبلية،
فضلا عن أنه غير محكوم بمجموعة القيم التي تحكم المجتمعات الصناعية.
والسؤال بهذا الشكل, هو :

ما هي مجموعة القيم التي تحكم سلوك الناس في مصر؟
هناك في حقيقة الأمر قائمة طويلة من القيم التي تحكم سلوك الناس في مصر، لن أتعرض لأي منها باستثناء قيمة واحدة فقط هي المهيصة.

المهيصة هي أن تكون اشتراكيا قوميا عروبيا في عهد جمال عبد الناصر،
رأسماليا منقطع الصلة بالعروبية في عهد السادات.
المهيصة هي أن تشجع النادي الأهلي الذي يكسب دائما وبهذا تفرح دائما.
أما إذا بدأ الأهلي في الخسارة فعليك بالجري إلى الفريق الجديد المنتصر دائما.
المهيصة هي أن تكون في حزب مصر يوم الثلاثاء عصرًا وفي الحزب الوطني يوم الثلاثاء في المغرب.
المهيصة هي أن توافق على أي طلب يطلب منك ثم لا تفعل أي شئ على الإطلاق.
المهيصة هي أن تشرح لي كيف ستدافع عن وطني ووطنك ووطننا جميعا قبل ذهابك إلى الجبهة في حرب 1967
ثم تتجه إلى بيت خالك كي يتوسط ألا تذهب إلى الجبهة (حدث فعلا).
المهيصة هي أن تتحمس لأي شئ طالما لا يكلفك ذلك أي شئ.
المهيصة هي أن تسخر مني إذا طالبتك بأن تلتزم بما كنتَ متحمسا له.
إحنا عايزين نعيش يا باشا …
حقيقة الأمر، الحديث عن المهيصة طويل وأترك لك الأمر لتضيف أنت إليه.

والسؤال الآن: ما علاقة هذا الكلام عن المهيصة بالدين الإسلامي؟
كان الحديث يدور حول ما إذا كان يمكن النظر إلى المجتمع المصري على أنه مجتمع تعود انتصاراته إلى مجموعة القيم الإسلامية تماما مثلما تعود أزماته إلى نفس مجموعة القيم.
كان رأيي أنه لا يمكن النظر إلى الأزمات التي تعصف بالمجتمع المصري على أنها ناتجة عن مجموعة القيم الإسلامية.
المجتمع المصري لا تحكمه مجموعة القيم الإسلامية وإنما تحكمه قيمة عليا اسمها “المهيصة”.
حقيقة الأمر، وهذا هو مربط الفرس كما يقولون؛ لقد تعامل المجتمع المصري مع مجموعة القيم الإسلامية بنفس الطريقة التي يتعامل بها مع كل شئي. مهيصة في مهيصة.
لا يهم على الإطلاق أن تجيد عملك المهم أن تصرخ بأهمية إجادة العمل.
حقيقة الأمر، لا يهم أصلا موضوع العمل هذا، المهم النية. المهم أن تقول إن العمل مهم.
لا يهم بالمرة أن تحكم مجموعة القيم الإسلامية سلوكك وإنما يهم تماما أن تتحدث باستمرار عن أهمية أن تحكم مجموعة القيم الإسلامية سلوكنا جميعا…
المهم أن تتكلم. المسألة كلام في كلام. المسألة مهيصة.

من الضروري الانتباه عند الحديث عن “فهم” المصريين للإسلام أن ننتبه إلى الدور الهام الذي تلعبه “المهيصة” في هذا الفهم. السؤال بهذا الشكل، وهو سؤال حقيقي هو:
كيف أثّرت المهيصة على فهم المصريين للدين الإسلامي؟

ارجع إلى بداية المقال.

د.كمال شاهين
مدير مركز تطوير الفقه السّني القديم
14. 12. 2012

 
Leave a comment

Posted by on December 14, 2012 in Miscellaneous, Sunni-jurisprudence

 

Tags: , , , ,

أساطير الأوّلين (٢/١)

أساطير الأوَّلين .. محاولة فهم
الجزء الأول (٢/١)٠٠

تعقيباً علي ما أسبغه مدير المركز ـ كعادته ـ من عناية واهتمام بموضوع أساطير الأوّلين، والذي بدأ بالتعليقات
حول رواية (ثوبي والحجر)؛ أثار بعض النقاط التي يسعدني أن ألقي عليها مزيداً من التفصيل :٠

نصّ الحديث هو :
“لحديث رواه البخاري بكتاب أحاديث الأنبياء برقم[ 3223 ]. يقول الإمام الأعظم محمد بن إسماعيل البخاري، رضي الله جل وعلا عنه وأرضاه:

“حدثني إسحاق بن إبراهيم حدثنا روح بن عبادة حدثنا عوف عن الحسن ومحمد وخلاس عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“إن موسى كان رجلا حييا ستيرا لا يرى من جلده شيء استحياء منه فآذاه من آذاه من بني إسرائيل فقالوا ما يستتر هذا التستر إلا من عيب بجلده إما برص وإما أدرة وإما آفة وإن الله أراد أن يبرئه مما قالوا لموسى فخلا يوما وحده فوضع ثيابه على الحجر ثم اغتسل فلما فرغ أقبل إلى ثيابه ليأخذها وإن الحجر عدا بثوبه فأخذ موسى عصاه وطلب الحجر فجعل يقول ثوبي حجر ثوبي حجر حتى انتهى إلى ملأ من بني إسرائيل فرأوه عريانا أحسن ما خلق الله وأبرأه مما يقولون وقام الحجر فأخذ ثوبه فلبسه وطفق بالحجر ضربا بعصاه فوالله إن بالحجر لندبا من أثر ضربه ثلاثا أو أربعا أو خمسا فذلك قوله :

“يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا وكان عند الله وجيها” (انتهي)

نلحظ أن حديث الرسول هنا هو حديث ودِّي للغاية يخبر فيه الصحابة المتحلِّقين حوله يستمعون إلى هذه القصة الجميلة عما حدث لسيدنا موسى، وكيف ركض الحجر الشقي بثيابه وجعله يلهث وراءه عاريا، وكيف لحق به سيدنا موسى وأخذ منه ثيابه ثم انهال عليه ضربا لقلة أدبه. الجو ودّي للغاية لدرجة أن رسول الله يقسم على أن هذا الضرب قد أثر على الحجر إلى درجة أنه قد خلف ندبة تبدو كما لو كانت عاهة مستديمة، وإن كان صلى الله عليه وسلم لا يذكر بالضبط ما إذا كان عدد الندب التي خرج بها الحجر من هذه العلقة “ثلاثا أو أربعا أو خمسا”.
الأمر بهذا الشكل قد أصبح معقدا للغاية.
رسول الله هنا يحكي لنا هذه القصة الجميلة ليس كمن “سمعها” وإنما كمن “شهدها”. موضوع العاهة التي أصيب بها الحجر المظلوم (فالحجر طبعا مظلوم، وقد تم الاعتداء عليه، حقيقة، ظلما) وقسم الرسول “بالله” بأن الحجر قد خرج من هذه العلقة بعاهة مستديمة يعطي “جوًا” بأنه قد حضر الموضوع من أوله وشاهد ما حصل. هذه واحدة. الثانية، أن رسول الله لا يذكر ما إذا كان الحجر المسكين قد خرج من العلقة بثلاث ندب، أو أربع، أو خمس. حقيقة الأمر، القصة هنا واضحة تماما في أنه صلى الله عليه وسلم لا يتذكر بالضبط عدد العاهات التي أصيب بها الحجر. وفي هذا مشكلة كبرى، إذ نحن الآن أمام معضلة لا حل لها عندنا.

أليست هذه الرواية الأعجوبة عَصِيّة علي التصديق، ناهيك عن القبول ؟
إلا بشكل واحد فقط !
أن تندرج تحت مفهوم (أساطير الأوّلين) !

عبارة (أساطير الأوَّلين) التقطها ذهني و استمر يردِّدها طوال قراءتي لرواية وقد وردت في الآيات : (الأنعام 25 و الأنفال 31 و النحل 24 والمؤمنون 83 والفرقان 5 و النمل 68 والأحقاف 17 والقلم 15 و المطففين 13) ولولا تساؤل د. كمال عما عنيتُه بالضبط بالعبارة، لما كنتُ نقّبت في مكتبتي عن كتابَيْن، بذل صاحباهما جهداً مشكوراً في تقديم (الأسطورة) تعريفها و تأثيرها في تاريخ الحضارة الإنسانية بعامة من قبل نزول الأديان السماوية، علي ما في هذا من استفزاز لأصحابنا المتسلِّفين، الذين لا بد وأنهم علموا بعد طول مناقشات و سجالات فكرية إلكترونية أننا قوم نؤمن بالمقولة الرائعة (أن الحكمة ضالّة المؤمن، أنَّي وجدها، فهو أحقّ بل أَوْلي الناس بها)؛
وأن كل البشر يؤخَذ منهم ويُرَدّ، وأن الحضارات الإنسانية هي في حقيقتها نتاج تراكم معرفي للبشر في كافة أرجاء المعمورة؛ ونحن هنا ـ كما أتصوّرـ لا نؤمن بالتابوهات التي لا ينبغي المساس بها ! ٠٠٠
كان لا بد من هذا التقديم قبل ذكر الأسماء الصادمة ـ في المجتمع العربي ضحل الثقافة ـ لصاحبَيّ الكتابين اللذين استعنتُ بهما لتعريف الأسطورة، ودورها في الدين، فالكتابين هما :٠
مغامرة العقل الأولي (دراسة في الإسطورة،سوريا، أرض الرافدين) للكاتب السوري فراس السوّاح، و
الأسطورة والتراث للكاتب المصري سيِّد القمني

أما الكتاب الأول، فقد أثار جدلاً كبيراً، نزلت طبعته الأولي عام 1976 ، ولديّ طبعته الثالثة عشرة 2002
يقول فراس في مقدمة كتابه :{ أؤمن بأن الكتابة لا لزوم لها إن لم تنطلق من النقد المستمر لما نعرفه و نركن إليه، ومن
المفارقة الدائمة للمألوف في مغامرة غير هيّابة نحو المجهول، تدجّن فينا الخوف من غير المألوف؛ لقد كان همّي دوماً البحث عن وحدة التجربة الروحية للإنسان عبر التاريخ؛ وكنتُ أتساءل هل خبرة الإنسان الدينية هي حصيلة لإفصاح القدرة الإلهية عن مقاصدها ؟ أم هي كدح من الإنسان لتلمّس مقاصد القدرة الإلهية ؟ إن الديانات السماوية هي نتاج لإبانة القدرة الإلهية عن مقاصدها، ولكن هل نَسِم بالزيف كل تجربة دينية لثقافة كدحت في التعرف علي تلك المقاصد دون عون من وحي ؟
إن كل عصر و كل شعب يمنحه الله قناعه الخاص به، ولكن وراء الأقنعة كلها يبقي الله هو ذاته، الله الدائم الذي لا يتغير ولا يتحوّل .. }٠٠٠٠٠ انتهي

يعرِّف السوَّاح الأسطورة تعريفاً أولياً علي أنها محاولة من العقل للتصدّي للأسئلة الكبيرة المطروحة عليه؛ هي التفكير في القوي البدئية الفاعلة، الغائبة وراء هذا المظهر المتبَدّي للعالم و كيفية عملها و تأثيرها، وترابطها مع عالمنا و حياتنا، إذن الأسطورة هي أسلوب في المعرفة و الكشف و التوصّل للحقائق؛ إنها الإطار الأسبق و الأداة الأقدم للتفكير الإنساني المبدع الخلاّق الذي قادنا علي طول الجادة الشاقة التي تمتد عبر الحضارات الإنسانية المختلفة.وقد تهاوت الأسطورة تحت مطارق الفلسفة، وتجرّع سقراط السم جزاء اجترائه علي آلهة اليونان، ومن بعده تابع أفلاطون وأرسطو المهمة .. وتعاونت مع الفلسفة الديانتان المسيحيةو الإسلامية؛ فتبنّت المسيحية بضع أساطير أساسية كوّنت منها هيكلها، كأسطورة هبوط الإله من السماء و موته وبعثه ثم صعوده إلي السماء؛ وهدمت ما تبقي من صرح الأساطير القديمة ٠٠
أما الإسلام فقد أثبت بعض ما أوردته الأساطير، وقدّمه في صيغة مختلفة تماماً، مرجعاً إياه إلي أصله السماوي القديم، قبل تحريف الكلام عن مواضعه بسبب التقادم أو سوء الطّويّة ٠٠
ثم أدّي تبلور المناهج العلمية مع مطلع العصور الحديثة إلي الازدراء الكامل للأسطورة و إنزالها إلي مرتبة الحكاية المسلية، لما تحتويه من عناصر غيبية تتنافي و التفكير العلمي السليم، كما ادّعي العلم في بعض مراحله، القضاء علي الفلسفة و الدين معاً ٠٠
إلا أن القرن التاسع عشر في أوروبا قد جلب معه ثورة فنية و جمالية، أعادت للأسطورة رونقها و بهاءها كشكل فني تعبيري من أشكال الفولكلور و الأدب الشعبي، ثم اتجهت إليها العلوم الإنسانية تبحث خلف الشكل الظاهر عن رموز كامنة و معان عميقة تعين علي فهم الإنسان وسلوكه و حياته الروحية وآليات تفكيره وعواطفه ودوافعه، في شكل MYTHOLOGY ٠٠ معرفي يسمي
يري فراس أن الأسطورة هي مغامرة العقل الأولي، هي قفزة أولي نحو المعرفة ٠٠

وعن الفرق بين الأسطورة والخرافة يقول :٠
يمتزج تعبير الأسطورة في أذهان الكثيرين بتعبير الخرافة و الحكاية الشعبية رغم البعد الشاسع بين هذه النتاجات الفكرية الثلاثة؛ فالخرافة حكاية بطولية ملأي بالمبالغات والخوارق، إلا أن أبطالها الرئيسيين من البشر أو الجن؛ ففي حديث نبوي للسيدة عائشة قالت : حدّث رسول الله نساءه ذات ليلة حديثاً، فقالت إحداهن : يا رسول الله كأن الحديث حديث خرافة، فقال : أتدرون ما خرافة ؟ إن خرافة كان رجلاً من عذرة أسرته الجن في الجاهلية فمكث فيهم دهراً طويلاً ثم ردّوه إلي الإنس، فكان يحدّث الناس بما رأي من الأعاجيب، فقال الناس : هذا حديث خرافة ٠٠
وبصرف النظر عن صحة الحديث المنسوب لرسول الله في مسند ابن حنبل، فإن الحديث يظهر لنا معني الخرافة عند العرب، بينما يثبت لنا القرءان الكريم علاقة كلمة الأسطورة في اللغة العربية بالتصورات الدينية والاعتقادية :٠

وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا” الفرقان 5″
وفي هذه الآية إشارة إلي قول أعداء النبي أن ما يأتي به محمد في القرءان هو أساطير الأقوام السابقة تملي عليه وهو بدوره يستكتبه؛ وقد حاولت في الكتاب إظهار مدي اعتماد الثقافة اليهودية علي الثقافة السورية والبابلية في صياغة أهم مرجع (ديني) وثقافي لدي الشعب اليهودي، كما أظهرنا علاقة الأساطير السورية والبابلية بأساطير الشعوب المجاورة كالمصريين و الإغريق ٠
محتويات الكتاب :٠
ـ سِفْر البداية : “وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ”٠
(في البدء خلق الله السماوات و الأرض وكانت الأرض خربة و خالية، وروح الله يرفّ علي وجه المياه)
التوراة ـ تكوين ١
( وفي تلك الأزمان الأولي . لم يكن سوي المياه)
أسطورة بابلية
ـ سِفْر الطوفان : “حَتَّىٰ إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ”٠٠هود 40
( وقال الرب لنوح ادخل السفينة أنت وجميع أهلك فإني إياك رأيت باراً أمامي في هذا الجيل)
العهد القديم : سفر التكوين، الإصحاح السابع ١
( قوّض بيتك وابنِ سفينة، اهجر ممتلكاتك، وانجُ بنفسك اترك متاعك وانقذ حياتك . واحمل فيها بذرة كل ذي حياة)
أسطورة بابلية
ـ سِفْر التنين
ـ سِفْر الفردوس المفقود : “وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ” البقرة 35
( وأخذ الرب الإله آدم ووضعه في جنة عدن ليعملها ويحفظها وأوصي الرب الإله آدم قائلاً : من شجر الجنة تأكل أكلاً وأما شجرة معرفة الخير و الشر فلا تأكل منها ) ٠
العهد القديم ـ سفر التكوين، 15:17
ـ سِفْر قابيل وهابيل : “وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ” المائدة 27
( فنظر الرب هابيل و تقْدمته، وإلي قايين و تَقْدمته لم ينظر)
العهد القديم ـ سفر التكوين 4-5
ـ سفر العالم الأسفل :”حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ”
الزمر 71
ـ سِفْر الإله الميت :٠
( لأنه هكذا أحبّ الله العالم حتي بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية، لأنه لم يرسل الله ابنه إلي العالم ليدين العالم، بل ليخلص به العالم )٠٠
انجيل يوحنا : 3:6 – 17

فراس السوّاح ٠٠٠٠٠٠

ألا يُعَدّ هذا بياناً علي أن ما يفور به تنور الفكر السني القديم هو عين الإسرائيليات التي هي عين أساطير الأولين التي أنزل الله كتابه المبين من أجل مساعدتنا على التخلص منها. المذهل في الأمر, هو أن هذه الأساطير, التي أنزل الله كتابه المبين من أجل مساعدتنا على التخلص منها, ارتدّت إلينا لنرى القرآن من خلالها. نحن نرى القرآن من خلال نفس الأساطير التي جاء القرآن لمساعدتنا على التخلص منها.

 
Leave a comment

Posted by on December 6, 2012 in About Islam, Sunni-jurisprudence

 

Tags: , , , ,

مدلول المادة 219 في الدستور الإخواني

شرح أحد أعضاء حزب النور للمادة 219 من دستور الإخوان :

إذا كان هذا هو ما تبيحه المادة 219, فالمادة 219 مادة معادية لدين الله

يقدم لنا الأستاذ خالد عبد العظيم, سكرتير عام حزب النور بمركز أطسا, شرحًا واضحًا, موجزًا لما تعنيه عبارة “مبادئ الشریعة الإسلامیة تشمل أدلتها الكلیة وقواعدها الأصولیة والفقهیة ومصادرها المعتبرة فى مذاهب أهل السنة والجماعة.” وهي العبارة التي “تستخدم لتفسير المادة الثانية فى الدستور”. يقول سيادته, وذلك في صفحته على الفيس بوك, حرفًا بحرف:

“عشان نفهم الماده لازم نفهم المصطلحات دى الاول وبعدين هلخصها تلخيص مبسط فى الآخر.

المصطلحات هى:

الادلة الكليه

القواعد الاصوليه

القواعد الفقهية

المصادر المعتبرة لمذاهب اهل السنة والجماعة

-الأدلة الكلية

هى أدلة الفقه الإجمالية وهى القواعد العامة التي يحتاج إليها الفقيه لاستنباط الأحكام. ومصادرها هى (الكتاب والسنة والإجماع والقياس) وتستمد منها القواعد الفقهية

-القواعد الأصولية
هى تلك القواعد التى تطبق فى فهم الأحكام من نصوصها، وفى استنباط الادلة، والقواعد الاصولية مستمدة من علم اللغة العربية والكلام وتصور الاحكام الشرعية.

مثال لقواعد أصولية
“الامر يعنى وجوب”
“النهى يعنى تحريم”
“ما لا يتم الواجب الا به فهو واجب”
” الأصل في الأشياء الإباحة”
” سذ الذرائع ”

القواعد الفقهية
أصول ومبادئ كلية في نصوص موجزة تتضمن أحكاماً تشريعية عامة. وهى قواعد كليّة استنبطها العلماء عن طريق استقراءهم لنصوص الشرع و تستمد من مصادر الادلة الكلية التى ذكرت سابقا.

القواعد الفقهية الخمس الكبرى

1- اليقين لا يرفع بالشك.
2- وجوب إزالة الضرر.
3- المشقة تجلب التيسير.
4- العادة محكمة، أو العرف معتبر.
5- الأمور تتبع المقاصد.

ما الفرق بين عمل الأصولي وعمل الفقيه ؟
– الفقيه يشتغل بالجزئيات والتفاريع (الأدلة الجزئية) و الأصولي لا يشتغل بالجزئيات، ولايشتغل بالتفاريع، فهذه مهمة الفقيه،

والأصولي يجهز القواعد ويعطيها للفقيه؛ لأجل أن الفقيه يطبقها على الأحكام، أو يستنبط الأحكام بواسطتها .

– مصادرها المعتبرة فى مذاهب أهل السنة والجماعة
معناها هى قصر المصادر المعترف بها كتشريع على المعترف بها والمعتبرة عند اهل السنة والجماعة اللى هى المذاهب الاربعة منعا لتداخل مصادر مشوهة اخرى (شيعة_معتزلة_او اى طوائف مبتدعة اخرى)” انتهى كلام الأستاذ خالد عبد العظيم

خالص الشكر لسيادة الأستاذ خالد عبد العظيم على شرحه الواضح, البسيط الذي لا يحتاج فهمه إلى معرفة متعمقة بمنجزات الجنس البشري من لحظة اختراع الكتابة إلى يوم الله هذا. المسألة بسيطة. المقصود بعبارة “المصادر المعتبرة في مذاهب أهل السنة والجماعة” الواردة في المادة 219 هي “المذاهب الأربعة”. أي المذهب الحنفي, والمالكي, والشافعي, والحنبلي. أي أحكام الفقه السني القديم.

المصادر المعتبرة, إذن, هي “الاختيار في تعليل المختار”, و”الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع”, و”الروض المُربِع”, و”أقرب المسالك إلى مذهب الإمام مالك”, وباقي مسلسل الكتب التي يقوم الأزهر الشريف على تدريسها لأبنائنا منذ ما يزيد على الألف عام. المصادر المعتبرة, إذن, هي عين الكتب التي عمل هذا المركز منذ لحظة إنشائه إلى اليوم على بيان تعارضها مع دين الله. هل يصدق مسلم أن دين الله يبيح ذبح تارك الصلاة وأكل لحمه حال المجاعة؟ لا بد أن تكون كافرًا كي تؤمن بأن هذا هو ما قاله الله. النظر إلى المصادر المعتبرة عند أهل السنة والجماعة على أنها شرع الله هو خروج على شرع الله. المادة 219 هي مادة معادية لدين الله. لابد أن تكون كافرًا كي تؤمن بأن المصادر المعتبرة عند أهل السنة والجماعة تقول ما قاله الله. هل تؤمن, فعلا, بأن دين الله يبيح ذبح تارك الصلاة وأكل لحمه حال المجاعة؟ إذا كان هذا هو ما تبيحه المادة 219, فالمادة 219 مادة معادية لدين الله.

06. 12. 2012

 
 

Tags: , , , , ,

هكذا أنتم .. (من إربد الأردن إلي الأزهر وهرم مازلو)

هكذا انتم يا عرب !

بمنتهي الأسي والخجل والأسف ننقل ما وصلنا عبر أحد المصادر المتابعة لما يجري للنازحين السوريين ..
(فضائح مخيمات إربد .. الأردن)

هل يعقل ان تهرب الناس من هول الحرب في سوريا أطفالا ونساءاً ورجالا الى المخيمات الاردنية بحثا عن الأمان .. ولا ترون في ذلك الا بنتا في عمر الزهور وطفلا مخلد, تريدون اقتناصهم ونكاحهم باسم شرعية الزواج الاسلامية !

منظمة الاطباء بلا حدود أرسلت الاطباء لتقديم العون الصحي لساكني هذه المخيمات..
العديد من المنظمات الانسانية ناشدت دول العالم لتحمل مسؤولياتها في التبرع من اجل تقديم شيء من الاستقرار لهذه العوائل النازحة..
مجموعة من الاطباء النفسانيين في امريكا مرتع الإمبريالية البغيضة قرروا زيارة النازحين والنازحات ليروا ماذا يمكن ان يقدموا لهؤلاء الذين ماتوا رعبا وهم احياء ..
لا احد منكم سال نفسه كم طفلا من الاطفال النازحين سيبقى يعاني من رعب ما رآه وكم شابة تركت مدرستها او كليتها وهربت نحو المجهول لتسلم بما تبقى لها من أنفاسها ،وكم عجوز أضناه الروماتزم وهو يقود ابنته هاربا من الجحيم هناك الى حيث لا يدري وكم امرأة عجوز كانت تعد فطور الصباح لحفيدها حين وجدت نفسها في خيمة في إربد- الاردن.
اليوم يتهافت الى الأردن, أناس اجلاف من السعودية وملاهي الخليج, ومصر وتونس والاردن والعراق وكردستان العراق وحتى باكستان, اناس يحملون بجعبتهم صرة الدولارات طلقوا زوجاتهم وقدموا طلبات الى المحاكم الشرعية للموافقة على الزواج من الفتيات النازحات وهم يحلمون بليلة صفراء ويدًعون انها ليلة اسلامية شرعية خالصة..
وفي الأردن اسرع الدلالون والدلالات الى خوض معركة رفع أسعار هذه التجارة المزواجية وحدد المهر الأولي ١٠٠ دينار اردني يزيد كلما كان عمر الفتاة اقل من ١٤ عاما !

سيعلن الازهر انه سيحرر القدس من اليهود الكفار (من جحورهم), وستعلن المرجعيات الاسلامية الغير شريفة في قم والنجف ومكة بان هذا الزواج هو ستر للعوائل التي لم تجد من يسترها وان في ذلك لأجر عظيم عند الله؟؟؟ ألا يعلمون أن هناك طرُق ووسائل أخرى لستر هذه العوائل المنكوبه؟؟؟
ولأول مرة سيتظاهر الأثرياء التونسيين مطالبين السفارة الاردنية بمنحهم تأشيرة زيارة لتفقد أحوال الرعية من النازحين السوريين في الاردن وخصوصا البنات الصغيرات وربما الغلمان المخلدون.
ومازال بعض اعضاء البرطمان العراقي في حالة اجتماع مستمر لمناقشة الأسلوب الأمثل لزيارة عوائل النازحين بعيدا عن كاميرات الفضائح لكنهم قرروا اتخاذ خطوتين مهمتين الاولى مراجعة كشف حساباتهم في البنوك اياها حتى يمكنهم من مباهاة القوم النازحين بما يملكون والثانية هي التأكد من تاريخ صلاحية جوازاتهم الدبلوماسية ليزرعوا الرهبة عند ذاك الاب السوري الذي ستزف ابنته ذات الستة عشره عاما الى دبلوماسي !

والآن مع هذه القراءة ذات المغزي، من فصل الأطعمة من أحد كتب الفقه السنّي القديم، وللقراءتين تعليق و تعقيب
يشرح ويفسِّر وجه الارتباط …
من روائع الفقه السني القديم – في أكل لحوم البشر

جاء في كتاب “الإقناع في حل ألفاظ أبي شجاع” للإمام الأعظم شمس الدين محمد بن أحمد الشربيني الخطيب الشافعي, رضي الله جل وعلا عنه وأرضاه, وهو شرح على متن “غاية الاختصار” في الفقه على مذهب الإمام الأعظم الشافعي, رضي الله سبحانه وتعالى عنه وأرضاه, للإمام الأعظم أبي شجاع أحمد بن الحسين بن أحمد الأصفهاني الشافعي, رضي الله تبارك وتعالى عنه وأرضاه, في “فصل الأطعمة”, في الجزء الثالث من الكتاب, في الصفحات من 255 إلى 257 التالي تفصيل وافٍ لما يحل للمسلمين أكله من لحوم البشر. قامت دار قباء للطباعة والنشر والتوزيع بطبع الكتاب في مدينة القاهرة العامرة في مصر المحروسة عام 1425 الموافق عام 2004 ميلادية. تم النشر تحت إشراف قطاع المعاهد الأزهرية في الأزهر الشريف. الكتاب هو الكتاب العمدة المعتمد لتدريس الفقه الشافعي لطلبة المرحلة الثانوية في مدارس الأزهر الشريف.

“للمضطر أكل آدمي ميت إذا لم يجد ميتة غيره كما قيده الشيخان في الشرح والروضة. لأن حرمة الحي أعظم من حرمة الميت. واستثنى من ذلك ما إذا كان الميت نبيا فإنه لا يجوز الأكل منه جزما. فإن قيل كيف يصح هذا الاستثناء والأنبياء أحياء في قبورهم يصلون كما صحت به الأحاديث, أجيب بأنه يتصور ذلك من مضطر وجد ميتة نبي قبل دفنه.

وأما إذا كان الميت مسلما والمضطر كافرًا فإنه لا يجوز الأكل منه لشرف الإسلام. وحيث جوزنا أكل ميتة الآدمي لا يجوز طبخها, ولا شيها, لما في ذلك من هتك حرمته. ويتخير في غيره بين أكله نيئا وغيره. وله قتل مرتد وأكله, وقتل حربي, ولو صغيرًا, أو امرأة وأكلهما, لأنهما غير معصومين, وإنما حرم قتل الصبي الحربي, والمرأة الحربية, في غير الضرورة, لا لحرمتهما, بل لحق الغانمين. وله قتل الزاني المحصن, والمحارب, وتارك الصلاة, ومن له عليه قصاص, وإن لم يأذن الإمام في القتل, لأن قتلهم مستحق. وإنما اعتبروا إذنه في غير حال الضرورة تأدبا معه, وحال الضرورة ليس فيها رعاية أدب(انتهي)

والآن …
إلامَ أوصلنا الفقه السني القديم بمعاهده ومعابده وجهابذته ومريديه الذين يقضّون مضاجع الآمنين في مصر الآن ؟؟؟
وما وجه الارتباط بين الخبر الأول والقراءة الثانية ؟؟؟
كيف يعيش هؤلاء الناس ؟
وما هي اهتماماتهم ؟
كيف السبيل إلي إشباع غرائزك البشرية ؟؟؟
أرأيتم سلفيّاً أو متسلّفاً (بدون كِرْش) إلا قليلاً ممن لم تسعفه (سبّوبة) الدين،
وتدركه دولارات قطر أو السعودية أو حتي أمريكا ؟؟؟
لانتماء أغلبهم إلي طبقات اجتماعية متدنّية، تَسْهل السيطرة عليهم بأن يرتعوا في نعيم الماديات،
وهي في أصل چيناتهم (الطعام والنساء او …..) منذ القديم، منذ أن كانت (غنائم الحرب) أهم وأروع ما فيها (التسابق إلي السبايا الحسان او مش حسان ماتفرقش ! اللي يلحق كما يحدث الآن في سوق نخاسة الأردن) !!!
الطعام والنساء …
إن كانت الثقافة حرام، والفنون بأنواعها رجس من عمل الشيطان و العلم يقتصر علي الشرعي الديني فقط،
وقالوا وقلنا وعنعنات وأسناد وروايات وحكاوي، والطب، سخّر لنا الله أطباء الغرب وباحثيه ومخترعيه ليعملوا ويجتهدوا،
ثم نأخذ منهم ع الجاهز حتي إذا ما شُفينا، ننعتهم بالكفرة، ونقول إن قرءاننا يحوي كل علوم الدنيا في الخَبل الذي أسميناه
(الإعجاز القرءاني) عشان نضحك ع البسطاء و الغلابة !
ماذا تبقّي بالله سواهما : الطعام و النساء ؟!

اقرأوا -إن شئتم- الحقيقة الغائبة، الذي اغتيل بسببه الراحل الشجاع فرج فودة، الذي كشف كثيراً من المسكوت عنه في تاريخ الخلافات الإسلامية العتيدة، مراحل (الملك العضوض) كما أسماها جمال البنّا؛ حيث أعمت الفتوحات وتدفًّق الأموال عيون الهداية في قلوبهم، وحَدَت بهم بشريتهم للنَّهْل من متاع الدنيا؛ بحلاله و حرامه !
ولكن لا بد من كل بد أن يكون بمقتضي القانون الأزلي الأبدي،
واللافتة السّاحقة الماحقة الجهنّمية :
(بما لا يخالف شرع الله)
فماذا هم فاعلون ؟
نستدعي الشيوخ و -ما يُسَمّي في كل عصر ومصر- رجال الدين المتخصّصين ..
كل خليفة يختار له وزير للشئون السياسية، و خبير أروبة فاهم الناس ودارس نفسياتهم وبلاويهم يعرف أساليب و طرق السيطرة عليهم وإقناعهم أو إلهائهم؛ والأهمّ انه يستظرف له شيخ طيّب طيّع ابن حلال من نوعية شيخ القرية في رائعة ‘شيء من الخوف’ الذي يحلّل كل الموبقات تحت الآية الكريمة :
“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ “. النساء. 59
ما دور الشيخ ؟
مايفرقش كتير عن ترزية القوانين في المجالس النيابية التابعة لعصور الاستبداد السياسي :
تفصيل أحكام وقوانين تصب في مصلحة الحاكم وأعوانه و إطالة أمده ونعنشته وفرفشته وازدهاره وزهزهة عصره
-علي رأي الأستاذ المهندس يرحمه الله-

ويعيد التاريخ نفسه، ويكرّر العرب المسلمون مصايب وبلاوي أجدادهم، بنفس الأدوات وبنفس الإصرار، لكن الفرق في العصر الحديث – حسبما أري – :
إن خيوط اللعبة مش في إيديهم !
يعني مفروض ينكسفوا علي دمهم، ع الأقل جدودهم كانوا همه المخطّطين !
ولذلك أعجب حين يسارع أئمتهم، والحقيقة ليس أئمتهم فقط، بل شيوخ ومسئولي الأزهر إلي اتّهام التيارات المدنية علي اختلاف انتماءاتها بالخيانة والعَمالة للغرب الكافر الداعر !

يعني ببداهة كده مين اللي متوقّع ومرشّح يتسبّب ويؤجّج حرايق الفتن الدينية والطائفية في مصر؟ وخاصةً بعد الثورة ؟
هناك محلّلون استراتيچيون يرون أن المتأسلمون (أسلموا) قيادهم لأمريكا؛ ولزوم التخطيط الصهيوني للشرق الأوسط الكبير، و تمشّياً مع ظروف العصر التي تحتّم المؤامرات والمناورات والصفقات وعدم المواجهات العسكرية، فالحل :
هو التنشين علي عناصر تخريب كل بلد من داخل نفسه وبالطريقة اللي تريّحه وتناسبه !
وغني عن الذكر كمّ الحوادث الطائفية الذي تفجّر بقبح و فُجْر بعد الثورة !
والسودان وتقسيمه ليس منّا ببعيد …
انظروا جيداً لخريطة مصر، وتابعوا كيف تضيق علينا حلقات الجهات الأربع !
الحدود .. الحدود .. الكلمة دي ورانا ورانا !!! (الله يمسّيك بالخير يا دريد يا لحّام)

يعلّق الدكتور كمال شاهين مدير مركز تطوير الفقه السني القديم قائلاً :

سيطرة الجنس والطعام على المخيلة الشعبية في المجتمع العربي واضحة و معروفة ..
يلقي “هرم مازلو للاحتياجات” أضواء ساطعة على هذا الجانب إذ يبين أن هناك نظاما تراتبيا لظهور الاحتياجات لدى الكائن البشري. “الحاجة لتحقيق الذات”, مثلا, لا تظهر إلا بعد أن تكون “الحاجة إلى تقدير الآخرين” قد تم إشباعها.
كما أن “الحاجة إلى تقدير الآخرين” لا تظهر هي الأخرى إلا بعد أن تكون “الحاجة إلى قبول الآخرين” قد تم إشباعها.
كذلك لا تظهر “الحاجة إلى قبول الآخرين” إلا بعد أن تكون “الحاجة إلى الأمان” قد تم إشباعها.
وأخيرًا, فإن الحاجة إلى الأمان لا تظهر إلا بعد أن تكون “الحاجات الجسدية” قد تم إشباعها.
أي أن “الحاجة إلى الأمان” لا تظهر إلا بعد أن تكون الحاجة إلى الهواء, والماء, والطعام, والإخراج, والنوم, والجنس, قد أشبعت. يحتاج فهم “هرم مازلو للاحتياجات” إلى العودة إلى مصادره الأصلية.
تقدم موسوعة ويكيبيديا, في هذا الصدد, عرضا معقولا لهذه النظرية يتوجب على من لم يقرأ عن هذه النظرية من قبل أن يطلع عليه.
تفسر نظرية مازلو, بهذا الشكل, السبب في عجز المجتمع العربي عن التعاطف مع الآخرين (مأساة إربد), وعن رؤية الواقع من وجهة نظر شخص آخر, بل عن إدراك أن هناك “آخر” أصلا (مأساتنا جميعا), كما تفسر عجزه عن استخدام العمليات العقلية العليا (كالتعريف, والاستنتاج, والقياس المنطقي, وقبول الفرضيات), ومن ثم عجزه عن فهم الأفكار المركبة (غير البسيطة). يستحيل على مجتمع لم يشبع “الاحتياجات الفسيولوجية الأساسية” لأعضائه أن ينشغل بإشباع “الحاجة إلى تحقيق الذات”. “الحاجة إلى الطعام والجنس” تسبق “الحاجة إلى تقدير الآخرين”.
انشغال “هذا النوع من العرب”, إذن, بالطعام والجنس هو النتيجة الطبيعية لعجز المجتمع العربي عن إشباع الاحتياجات البيولوجية لأعضائه.

تفسر نظرية مازلو كذلك ظاهرة واضحة جدا في المجتمع العربي هي “الفُجر”.
هذا هو السبب في أن “هذا النوع من العرب” (غالبية العرب؟)
لا يشعر بالخجل مما يفعل. ينتمي الشعور بالخجل إلى مرحلة “الحاجة إلى تقبل الآخرين لنا”,
أي إلى المرحلة الثالثة, وهي مرحلة لم تصلها بعد غالبية المجتمع العربي المنشغلة بتحقيق “الاحتياجات الأساسية”.
هذا ما يفسر الفجر في عيونهم عندما يتحدثون بلا خجل عن افتضاض الأبكار, ونكاح الصغار, وبيع السبايا.
لم يصل “هاتيك العرب” إلى مرحلة الخجل بعد.
من الضروري في هذا السياق, على أية حال, التوكيد على أن المجتمع العربي ليس بدعا بين المجتمعات.
لا يختلف المجتمع العربي في هذه الناحية عن قبائل المادورا والبوبو والموشي والكيتشي واوا..(انتهي)

والسؤال : هل سيسلّم المصريون قيادهم (بطواعية وسلاسة) لهؤلاء النفر المشوّهين ؟؟؟
هل احتشدت الجموع بميادين التحرير واستشهد من استشهد وأُصِيب من أصيب، ليتمخّض الإصلاح، فيفرز هذه النوعية من (القيادات) التي ستُرينا أياماً ينطبق عليه حكمة ومقولة الفيلسوف الدكتور مراد وهبة :
(ماضي أوروبا هو مستقبلنا) !!!

االلهم الطُف بنا وعافِنا واعفُ عنّا
إنك علي ما تشاء قدير

 
 

Tags: , , , , , ,