RSS

Category Archives: Relationships

الجنس عند الرّجل العربي .. للدكتور خالد منتصر

كتب الدكتور خالد منتصر أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية بجامعة الأزهر-علي ما أذكر-
مقالاً هاماً نشره علي مجموعة ‘تويتات/تغريدات’ علي موقع التواصل الاجتماعي ‘تويتر’ …
ولأهمية الموضوع أعيد نشره هنا، وانا أعلم أن الدكتور خالد -بطبيعته- يجيد طرق عشّ الدبابير؛
ويُحَطِّم أشرس تابوهاتنا في الدول العربية والإسلامية؛ ألاوهو ‘الجنس’ … وها أنا أنشر له ….

أولاً. : لاحترامي وتقديري للدكتور خالد وجديّته في تناول كافة مواضيعه، وشجاعتة النَّادرة
في التصدِّي لأوهام وخطايا وجرائم وسوءات فكر جماعات الإسلام السياسي بعامة؛
وله في ذلك صولات وجولات ..

ثانياً : ثانياً : لاقتناعي بأهمية الموضوع؛ فناهيكم عن أن الدكتور يتحدث هنا في مجال تخصّصه؛ هو يتطرّق لموضوع بقدر حساسيته، بقدر مساسه المباشر بالصحة الجسمية والنفسية والاجتماعية لكل أفراد هذا المجتمع المأفون؛
مأفوناً بجهله، وظلاميته، وخوفه، وتقليديته، وسوء فهمه، وتقديسه للبشر وعاداتهم وتقاليدهم وموروثاتهم، ورفضه للعلم وإهماله له وللتفكير والبحث العلمي، وكرهه للقراءة والاطّلاع، وضحالة ثقافته، وكسله وركونه للقديم لاعتقاده أن فيه الراحه والدّعه والخمول !!! ما أوصلنا لما نحن عليه الآن ..

ثالثاً : كل ما أشرت إليه من خصالنا؛ تجري مناقشته وطرحه للحوار والتفنيد والتحليل، وخاصةً بعد ثورة يناير العظيمة التي أعقبتها ‘يقظة شعبية’ عارمة وحالة أمل و’رغبة متأجّجة’ في التغيير جعلتنا نحطِّم تابوهَين اثنين هما السياسة والدين؛ فحديث الناس في الشوارع والبيوت ووسائل الإعلام عنهما باستمرار؛ لسواد الإحساس بالمشاركة الإيجابية الفعَّالة واسترداد المصريين للشعور بأهمية بل لحتمية تلك المشاركة و الاندفاع -بعد طول ركود وكُمون- إلي محاولة نَيْل تلك الحقوق السياسية بالحرية في الاختيار والتصويت والانتخاب، ثم التفكير والبحث والتحليل فالنزول للتظاهر والاعتصام والتعبير عن الرغبة وإرادة التغيير …
أما فيما يتعلق بالتّابوه الثالث العتيد المنيع؛ وهو (الجنس) فمازال يتمتع بالتكتيم والسريّة والانغلاق؛ مما تسبَّب في انتشار الأفكار والممارسات الخاطئة التي كفل لها جو التعتيم والمداراة، الاستمرار والدوام أجيالاً بعد أجيال !

رابعاً : أعتبر أن مسألة تحطيم (تابوهاتنا الثلاثة) مسألة لها علاقة وثيقة باستكمال (ثورتنا العقلية والفكرية)؛
فالثورة الحقيقية التي تحتاجها شعوبنا ينبغي ألاّ تقتصر علي (تغيير الأنظمة الحاكمة) -علي أهمية التغيير- ولكننا في مجمل شعوبنا العربية الإسلامية بحاجة ماسّة لثورات عقلية وفكرية، تعيد فرز تراثها بعامة (الديني والاجتماعي والثقافي و… و….) وتنقيته لتطهيره ووضع منظومة جديدة متجدّدة لحياته كلها تنبني علي أول وأهم مطالب تلك الثورة؛ ألا وهي (الحرية والعدل) فلا يمكن أن تنال حريتك بدون إعمال عقلك، ولا يمكن الوصول لمتطلبات تحقيق قيمة العدل في المجتمع إلا بالعلم؛ ثم لا يمكن الارتقاء والتطوير في هذا العصر الذي نعيشه إلا بإفراد اهتمام خاص بالبحث العلمي الجادّ والرّصين …

خامساً : فأساس الثورات ومبعثها والدافع إليها هو (الإنسان) وجوهرها ومضمونها هو (حياته) إصلاحها ونمائها وهدفها (سعادته) وهذا الموضوع الذي تصدّي له الدكتور خالد بشجاعة وبمنتهي التهذيب؛ يتعلق بتلك السعادة الإنسانية كما يريدها الله سبحانه وتعالي ..

سادساً : أعلم علي المستوي الإنساني أن من أهم مسبّبات الفشل والتعاسة الزوجية هو (موضوع الجنس) وما تراكم عليه من سوء فهم وسوء تطبيق وكَمّ الخرافات والأوهام والتقاليد الموروثة …

لكل ما تقدَّم؛ أنشر تغريدات (الجنس عند الرجل العربي) للدكتور / خالد منتصر
الجنس عند الرجل العربي

@khaledmontaser: الرجل العربى كثيراً ما يمارس الجنس كروتين مفروض عليه، أو يؤديه حتى لا يتهم بالتقصير فى أداء الواجب ١

وأحياناً يؤدي الرجل العربي الجنس كجزء من طقس دينى مأمور بتنفيذه حتى لا يغضب الرب عليه ويحاسبه على سلبيته مع رفيقة الفراش

وأحيانا بل وكثيرا ما يمارس الرجل العربى الجنس كتجربة للإطمئنان على فحولته ورجولته، يعنى بإختصار يستخدم زوجته كمركز صيانة لأعضائه التناسلية

يمارس وكأنه يطمئن داخلها على نفسه وعلى موتوره الجنسى، ويفحص من خلالها دينامو ذكورته المرتعشة المرتعدة

الرجل العربى في الجنس مثل موظف الأرشيف الذى يطالبه المدير بتسديد خانات الإستمارات والحسابات وفبركتها وتستيفها يعنى المهم المظهر النهائى

الجنس عند الرجل العربي هو مجرد سد خانه، يمارسه بنهم الجائع لا بمتعة المتذوق، ويؤديه بشعور الأنانى لا بإحساس المشارك

الجنس لمجرد الغرض البيولوجى هو رجل يتبول حيوانات منوية داخل زوجته هي عبارة صادمة لكنها ليست مثل صدمة العلاقات الجنسية فى البيوت العربية

علاقات جنسية مزيفة ترتدى أقنعة تنكرية، فى مسرحية هزلية عبثية يضحك فيها الجميع على الجميع، والمصيبة أنهم يتخيلون أنهم يعيشون علاقة حقيقية

الجنس السد خانة خيانة، ولكنها خيانة شرعية حلال برعاية المجتمع وتشجيعه، الجنس السد خانه إغتصاب مقنن بورقة زواج من مأذون واثنين شهود

الجنس السد خانة فضيحة تتمدد لتحتل البيوت العربية من المحيط إلى الخليج، فضيحة تميزنا مثل حرف الضاد!

الجنس السد خانة إنتحار جماعى لرجالنا ونسائنا فى غرف نومنا، ما نحلم به فى سرائرنا يموت ويغتال على سرايرنا!

الجنس خبرات إنسانية لا جيتوهات سرية وعلاقة مثيرة لا موضوع مثير

هاجمنا الكثيرون عندما نادينا بتدريس الثقافة الجنسية من منطلق خلى الطابق مستور.. ودارى على الفضيحه… و إن الله حليم ستار… الخ

إعترضوا لأنهم يريدون الجنس كهنوتا ويريدونه جيتو سري لا يسكنه إلا هم ولا يفقه لغته إلا هم، ولا يعرف حاراته وشوارعه وأزقته الجانبية إلا هم!

الجنس مدينة مفتوحة الأبواب مكشوفة السماء، مفاتيحها فى حوزة كل سكانها، وأغانيها متاحة لكل الحناجر حتى الخشنة والمبحوحة منها

وطيورها تحط على الأكتاف بلا خوف أو فزع، وغيومها تنقشع بمجرد لمحة أو حضن، أو ربتة على كتف أو قبلة على خد

الجنس لا يعرف المعابد المغلقة أو الأحزاب السرية أو تنظيمات ما تحت الأرض لا يستطيع الكلام من هو معقود اللسان ولا يقدر على الرقص من شلت قدماه

نترك أولادنا بلا معرفة يفترسهم الجهل، بينهم وبين أجسادهم خط بارليف يحول بينهم وبين رغباتهم “سد عالى” خلفه بحيرة راكدة من الخوف والرعب والكبت

إذا سئلنا كيف سيكتشف أولادنا وبناتنا خريطتهم الجنسية؟، نرد من المؤكد أنهم سيتعثرون و “يتكعبلون” فيها، نتركهم للصدفة ولعبة النرد الإجتماعية

نفرض الوصاية عليهم، فنحن الآباء الصح والحقيقة والمطلق والحق المبين،هكذا يظل الجنس خبرة سرية تفتقد الوضوح والبيان الإنسانى،

فيظل كل منا يبحث عن مفتاح شفرة قفل خزانة هذا الغموض طيلة حياته بدون أن يعرف حقيقة الجنس نفسه كأجمل وأرق وأصدق خبرة إنسانية فى الوجود

ولأننا نعيش بمنطق “أهى عيشه والسلام” فنحن مجرد ممارسين للعيشه لا الحياة، والحياة شئ مختلف عن مجرد العيشة

فالحياة هى نزول إلى آبار الصدق والحميمية أما العيشة فهى السطح والقشرة

العيشة تتطلب فقط تلبية الحاجة البيولوجية التى من الممكن أن تتوفر لقطط الشوارع البائسة

البائسة، ونحن العرب أفضل البشر فى الكون تفنناً فى العيشه وإبتعاداً عن الحياة

@khaledmontaser الجنس أصبح حجرتنا السرية المعاصرة وتفاحتنا الحديثة. …… (٢٥)

Advertisements
 
Leave a comment

Posted by on October 8, 2013 in Miscellaneous, Relationships

 

Tags: , , ,

Madison Bridge

انطباعي عن الفيلم في لمحة سريعة …

فيلم رومانسي شديد الرقة والعذوبة؛ وإن اشتملت القصة علي ما يمكن ألا يراه البعض -من ضيِّقي الأفق محدودي الخيال- سوي حكاية خيانة زوجية؛ إلا أنه برغم انجراف المرأة تجاه مشاعرها الصادقة القوية لحبٍ صادق طال حرمانها منه؛ ولحبيب رأت فيه الرجولة كما تمنَّتها؛ وقضائها الأيام الأربعة فيما يشبه ‘الحلم الجميل المستحيل’؛ إلا أنه حينما داهمتها لحظة الاختيار الفارقة، حيث حتمية القرار، لم تختر سوي (زوجها وأولادها وبيتها) أنكرت نفسها وتخلَّت عما تأكدت أنه حب حياتها، واستنكرت التخلِّي عن زوجها المحبّ، وأبنائها الذين مازالوا بحاجتها، ولم تُطِق فكرة تعريضه لفضيحة -بمقتضي تقاليد البلدة- كما حدث وأشارت القصة لإحدي السيدات التي سمعها المصوّر ورآها بنفسه كيف يلمزونها ويحتقرونها وكأنها ‘مجذومة’ في حين تُجيد أخريات إخفاء أمورهن مع الإتيان بنفس الفعل، فيحظين ب’احترام’ المجتمع والناس !!!
وكان (الماستر سين) في رأيي، حينما بات لزاماً عليها أن تقرّر -رغم لوعة الحب- وهو يرجوها ويلحّ في الرجاء؛
مذكِّراً أن هذا النوع من الحب (اليقيني) الخالص الذي يشعر الإنسان فيه أنه عثر علي ‘توأم روحه’ لا يأتي
إلا مرة واحدة في العمر؛ ومع ذلك كان قرارها بالبقاء؛ ثم يجيء المشهد الذي صوّره ايستوود ببراعة ومثّلته ميريل استريب أيضاً بمهارة فائقة وصدق مبهر لامرأة يعذّبها التخلّي، ويؤلمها الاحتياج، ويمزّقها النّدم فيما أعتبره
(الماستر سين) الثاني؛ حين رأته صدفة، وهو يهمّ بالمغادرة، فكان صراعها الأزلي -الذي استمر دقائق- بين البقاء أو الرّحيل في مشهد ممطر عاصف في إشارة بديعه لهذا (العَصْف) النفسي الشديد …

الفيلم قصة للكاتب روبرت چيمس
إنتاج عام 1992
بطولة وإخراج الممثِّل والمخرج العالمي كلينت إيستوود
والرائعة الجميلة ميريل ايستريب

 
2 Comments

Posted by on September 29, 2013 in Movies, Relationships

 

Tags: , , , ,

الحبّ أعظم نعمة في الوجود

الحبّ أعظم نعمة في الوجود ..

كنت أحب حماتي جداً ..
يرحمها الله ..
كانت امرأة عاقلة، فاضلة، حباها الله بالحكمة ورجاحة الفكر
كانت تتمتّع بشخصية قوية، وإرادة لا تلين، وقوة تحمّل عالية
(وانا أحب المرأة ذات الشخصية القوية، أحبها وأحترمها)
طاقتها علي الحب وسعتنا كلنا
دون تفرقة، نحن كثيرون، كانت تعرف كيف تهتم وترعي الكل
والأهم أنها -يرحمها الله- كانت مستمعة جيدة جداً ..
وقع في قلبي حبها منذ رأيتُها، وكانت توصيني ألا أتحدث عنها
أمام الناس حتي لا يحسدونا !
فالموروث الثقافي المَعيب الفاسد، أن الحماة مكروهة، والعياذ بالله !
وكان معظم معارفنا لا يصدّقون أننا نحب بعضنا، وبيفتكرونا بنمثّل !
لذلك كانت تخاف من حسد أصحاب النفوس المريضة ..
عيبها انها كانت تخاف من الحسد !

أما لِمَ أذكر لكم كل هذا ؟
فلأن أكبر وأهم دعوة دعتها حماتي (المرأة الصوّامة القوّامة العابدة)
كانت : “ربنا يفرّح قلبك بأولادك وبناتك يا حبيبتي” ..
أحلي دعوة و أرق دعوة، كانت معطاءة، ولذا أدركت قيمة العطاء
وتيقّنت من مكافأة رب العالمين لمن أفنوا أعمارهم من أجل أبنائهم
في إخلاص وصدق وصمت وتفاني، لا يبتغون إلا وجه الله تعالي ..
وقد أنعم الله عليّ، وتحققت تلك الدعوة الصادقة ..
فالحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً، وبنعمة الله فافرحوا ..
اثنتان كانا سيزيدانا فرحاً علي فرحنا :
أمي .. وحماتي
ربِ ارحمهما، واجعل مثواهما الجنة،
وارحمنا إذا صرنا لما صارا إليه ..

ما خلقنا الله إلا ليمتعنا بكرمه وإنعامه، ولكنا غافلون
ما خلقنا الله إلا لأنه يحبنّا .. الله يحبّنا، الله يستحقّ حبنا
ولذا فأنا أحبكم في الله، ولا أطلب سوي الدعاء الجميل :
“أحبكِ الذي أحببتنا فيه”
فهل هذا كثير ؟

 

 

 

 
Leave a comment

Posted by on June 13, 2012 in Miscellaneous, Relationships

 

Tags: , , ,

My precious daughter’s getting married ..

My precious “Amena” is getting married !

My baby’s getting married; We had made it through Kindergarten, first grade, into middle school, slid into high school and onto college, enjoyed God’s blessings, survived heartbreaks & disappointments; and suddenly with practically no warning, she’s this gorgeous grown woman, starting a life of her own !….the reality of it is overwhelming, my eyes sometimes fill with tears
but I’m not actually sure that the full force of it hit me “yet” !

I feel as though she’s going to grow wings and fly as I watch her. I have absolutely no idea how this is about to happen or how the time went so quickly. When you’re in the thick of it, you think they’ll be kids forever, and suddenly they aren’t kids anymore, they are whole people with their own ideas and dreams and goals, and you are the second skin they shed as they fly past you.
I suppose our kids will always need us in one form or another ..
I kept wondering to figure out how it all went so quickly…..when did she slip from childhood into womanhood, when did she become a grown up ?!

Life passes in a blur, while you’re washing the bathtub, folding the laundry, driving car pool, or cleaning out your closets. It zips by you,when you take a child to buy a new pair of sneakers, or wonder if they’ll ever clean up their room or will it just be a mess forever.
And suddenly you are faced with a woman ..
, a woman who is accomplished, who has met her goals, done what she set out to do, and done it well. I take no credit for her accomplishments, she did it all herself. And I have just been so very lucky to be standing next to her for all these years, loving her, and being proud of her and cheering her on. And maybe one day I’ll figure out how it all went so fast, and in the meantime, I’m just so glad that with all her accomplishments, she still giggles, can still act like a kid sometimes ..
I always preferred to carry on duties & responsibilities, to make all of my kids as happy, content & comfortable as I could ..
Now can she really do it completely on her own ?!
This is indeed a landmark moment,
She’s the apple of my eyes .. And the fact is : she’s leaving me !
Can she do that ? Can I survive & overcome that ?
How -in God’s name- will I take it ?!
Yes it’s -her being away- going to be painful & heart-breaking,
Yet the same if she’d spend her life without having & enjoying the magnificent blessings of loving & be loved, having kids, building “her” whole new life ..

Well then, if it’ll make her happier, more fufilled,
if it adds more valuable meanings to her life ..
Then it’s worth all sufferings & pains;
that may even turn to comfort, peace of mind just knowing she’s alright ..

Now, I’m faced with the truth that these are phases we all go through,
Or different roles we try to perform,
I pray to God -the Almighty- to give me hope & strength to go on;
To fill my heart with belief & love ..

Actually I am soooo proud of my lovely daughter …
And she’ll find me whenever she needs me,
Amena …
I’ll always be there for you baby -InshaAllah-

( These are in fact NOT “fully” my words, these are my favourite novelist Danielle Steel’s feelings at the graduation of her youngest daughter !
Yet as much as I like her, this was the exact words that I do feel while preparing for my eldest daughter’s wedding -Insha-Allah-
I only had to ommit or add some words & phrases of my own to better suit my greatest event ..
I think not only me but also nearly every mother will get the impression that the famous writer speaks on “her” behalf !!! )

D.S. Has all the credit, I’m just being “picky”
The Graduate; Published on May 29, 2012

P.S. The last three paragraphs are all mine ..

 
1 Comment

Posted by on June 5, 2012 in Relationships

 

Tags: , , , , ,

“هديّتي من ابنتي”

هديتي من ابنتي …

كـبرنا ..
وأكتشفنا أن الدواء ليس عصيراً ..
كبرنا وأكتشفنا أن جدي لن يعود ثانية
كما قالت امي ..
كبرنا وأكتشفنا أن هنالك أمورٌ تخيفُ
أكثرُ من الظلام …
كبرنا لدرجة شعورنا
بأن وراء ضحكة أمي الف دمعة ..
و وراء قوة ابي الفُ مرض ..
كبرنا لنجد ان مشاكلنا
ما عادت تحل بقطعة حلوى
أو فستان أو حقيبه ..
وأن والدينا لن يمسكا أيدينا دائما
لعبور الشارع أو منعطفات الحياه ..
كبرنا واكتشفنا أننا لم نكبر وحدنا فقط
بل كبر أبوينا معنا
وأوشكوا على الرحيل
أو رحلوا فعلاً ..
كبرنا جداً ..
وعرفنا ان قسوة أمي كانت حب
وغضبها حب وعقابها حب
يالها من حياة وما أغربها من دنيا
وما أقصر العمر
عذراً [ فيثاغورس 
أمي هي المعادلة الأصعب
عذراً [ نيوتن 
فأمي هي سر الجاذبية
عذراً [ أديسون 
فأمي هي اول مصباح في حياتي
عذراً [ أفلاطون 
فأمي هي البقعه الفاضلة في قَلّبي
عذراً [ روما ]
فكل الطرق تؤدي إلى حب أمي
عذراً [ جولييت 
فأمي هي حبيبتي
عذرا للجميع فمهما احببتكم فلم ولن احب احدا مثل مااحببت امي فهي امراة لن تتكرر في هذه الحياة… شكرا امي لأنك امي ({})
بكى رجل في جنازة أمه •• فقيل له : وما يبكيك ؟ قال : ولم لا أبكي وقد أغلق باب من أبواب الجنه !!
أهداء لكل أم
(ولا تقل لهما اف ولا تنهرهما)
‏​‏​ ​​
لعيون امك انشر هالدعاء :
​‏​‏​اللهم إنك تراها:
فإن رأيت والدتي مذنبه فاغفر لها
وان رأيتها حزينه أسعد قلبها
وان رأيتها فرحه فاتمم عليها فرحها
وان كانت مريضه، فيارب اشفها
وان كانت مهمومه،فيارب ابعد همها
وان كانت متوفيه ارحمها من عندك يارب العالمين
وان كانت مرهقة، فبشرها بالأجر العظيم
أمين يا رب العالمي

 
Leave a comment

Posted by on March 20, 2012 in Relationships

 

Tags:

” HOW TO CHOOSE YOUR MATE ” (2/2)

Out of Mood ………….. How to choose your mate 2/2
by Hala Kamal on Friday, 22 April 2011 at 23:46 ·

6 – If there’s one thing that makes the difference among life-long lovers , a person who has the ability to learn, there’s a saying in spanish: ” ignorante’ spoko tolerante’ ” it means those who are without knowledge are often intolerant, those who can not know or learn new ways, seek things in new lights , be able to be curious about the world & how things work , often close up & say: no… things have to be this & that way only and for life-long relationships, it’s better to have someone who doesn’t lack flexibility or open-mindedness, gradually learning to evolve…

7 – Choose someone who’s willing to be like you both strong & sensitive those qualities that women have sometimes: being tough and fragile, tough on one side and fragile on the other.
They can take huge loads but they may fall apart over some things that are really small and simple.
It’s somehow like a tree, deep rooted in the earth, it may go back and forth with the strong wind but it won’t bend or break. In terms of sensitivity, we mean the ability to see, to be alert towards each others’ feelings and needs of their minds as well as of their hearts.
Some people have problems articulating it, so (going back to number 6) is so important, as you know you may have all the potentials in the world, to be kind, loving, and devoted and the most excellent lover known to human kind, but if you can’t learn to develop your potential, then Nada (nothing).

8- Choose someone who has similar passions in life to your own. A relationship is for making memories together, like saving accounts. And you do things together, like taking snap shots and saving for later, this is the glue of a relationship. There grow memories, remembering good times together, but also going through hard times. A strong relationship most certainly is built on mutual support, sharing something simple as: lying in the bathtub together, something as drying your hair out in the sunshine together, like walking around the block every night.

9- Choose someone who can laugh at themselves in the midst of an argument, the value is not only having someone who can do it, but you yourself must know how and when to stop and make a joke, suddenly he or she responses and you may find yourselves laughing and crying altogether. It’s a real gift, it takes practice and it’s a skill.

10- Being able to overlook certain faults and characteristics, maybe something which was in the beginning nice and charming, may later on be unacceptable or drive you crazy.
So, know what you can live with and don’t be seduced by thinking that something really is annoying to other people but for you it’s ok, because you are in love, and he or she who does it, is your lover.
The case is if it’s a dramatic fault, you’ll never be able to accept it or cure it, for instance, several things that are intolerable in any relationship, whether it’s a marriage, business partnership or anything else…
Alcoholism, abuse of any kind, gambling, criminal activity, anything that takes the person away from his true self and life… a person cannot tell the truth, a person who cannot give loyalty or sincerity, a person who is used to make mistakes and always covers it up dramatically, thus you’d be starting the relationship on a shaking or unbalanced ground.

Hala Kamal
hala.kamal@gmail.com
22-4-2011

 
Leave a comment

Posted by on March 19, 2012 in Relationships

 

Tags: , ,

” HOW TO CHOOSE YOUR MATE ” (1/2)

Out of Mood……..(1/2)
by Hala Kamal on Thursday, 21 April 2011 at 01:47 ·
I’m deeply concerned of all that may help our youth …. I was asked many times from teenagers ( my sons & daughters as well as their friends ) the same question over & over again , that is : ” HOW TO CHOOSE ONE’S MATE ” each time I used to mention variety of factors according to my beliefs & experiences …until one day I read a wonderful book , written by a wonderful lady ,
I was -still am- fascinated by the richness & sophistication of her style …

This awesome, magnificent lady is called : Clarissa Pincola Estees , she’s a poet , latino- activist , she’s the world winning author of ” the Women Who Run With Wolves ” , she’s senior psycho-analyst who has practiced & taught for 20 years as an artist & resident for the state of ” Colorado ” ,she also serves as a ” Contadora ” keeper of the old stories …..

Clarissa stated 10 important factors as guidelines for those who wish for a successful relationship …

HOW TO CHOOSE YOUR MATE :

Needless to say that by using exactly the same word of the author , we here mean husband or wife …

1 – Close your eyes & see – as if you were blind – what you feel of that person , their kindness , insight , devotion,
their ability to be concerned with you , their ability to care for you & for themselves as independent beings.
Although our culture give more weight to what we see with open eyes , it’s far more important what we see with our eyes closed ….

2 – Choose someone who has similar values about life , work , money , family matters , having children & so forth ….you have to be able to see where the relationship is headed ..
Choosing of similar values has to do with decreasing the friction in a relationship , if there are different values , it should be worked out before there’s a long-term commitment to a relationship ..

3 – Choose the person who has an inner , fruitful life : fulfilling jobs , enjoyable hobbies , be it art , sport or meditation , most importantly doing something that they love …
someone who through his journey sees you as a partner , to have the ability to MERGE with one another & yet feel SEPARATE from one another , there are times to be merged as one being & other times you should part from one another, you might say that the bond between you is more like a flesh that goes out of you , be stretched & stretched for thousands of miles but never cut or broken , that’s the kind of relationship you need to have …Choose someone who makes your life richer , more valuable & worth-living …

4 – Choose someone , when you hurt them , they feel pain & they are willing to show it , & vise versa
someone , who when they hurt you , they see you & they feel sorry … there are many ways in which people portrait pain ..By expressing , we can be able to communicate …
It’s so bad when you do something hurting & cruel to your mate & he or she shows no reaction , this either means something’s wrong in their feeling function or that they have given up on you , that they no longer allow themselves to be fully human in your presence …. Many of us may have been wounded from a previous relationship … you start with high hopes , but somewhere along the way there’s failure & disappointment … so their ability to hurt their mate maybe over-grown , they should be able to stop when they see pain in the other’s face …

5 – Choose someone who’s compassionate , someone’s willing , able to listen .. someone who gives equal time, in particular if you are a ” driving person ” because by having a mate who ‘s not so quite as driven as you eventually , you’ll pick up some low rhythms of him – or her – which is sometimes good for you ….
There should be a harmony established , it takes time , sometimes 7 or 8 years building the miracle of establishing the so-called harmonic rhythm , thus they could say they found the profound meaning of love …………………………………………………………… ( to be continued )

Hala Kamal
20-4-2011

 
Leave a comment

Posted by on March 19, 2012 in Relationships

 

Tags: , , ,